استغلال اللاجئات السوريات من فبركات الإعلام العلماني

تشير الإحصاءات الرسمية إلى وجود أكثر من 570 ألف لاجئ سوري في الأردن يسكنون في مخيمات الزعتري والسايبرستي وحديقة الملك عبدالله الثاني ومريجب الفهود .

وحذر الشيخ زايد حماد رئيس جمعية الكتاب والسنة في الأردن في حوار مع " المثقف الجديد " من تعرض اللاجئين السوريين لاعتناق التنصير في ظل تقصير العالم الإسلامي في تقديم المساعدات لهم ، مؤكدا أن أن بعض الكنائس قد أرفقت مع مساعداتها أناجيل وبطانيات تحمل صور الصليب في الوقت الذي وصل فيه عدد المؤسسات الغربية التي تقدم العون إلى أكثر من 100 مؤسسة .

ونفى استغلال اللاجئات السوريات من قبل بعض العرب في الزواج المؤقت محملا المسؤولية في نشر تلك الشائعات للإعلام العلماني الذي يحاول ضرب التفاعل الخليجي الشعبي مع اللاجئين ، مشيرا إلى أن العرب الذين تزوجوا من اللاجئات لايتجاوزون 331 شخصا ، بينما بلغ عدد الأردنيين الذين أتموا مراسم الزواج منهن 1029 شخصا في الوقت الذي تزوج فيه لاجؤون سوريون من 144 أردنية .

متى تأسست جمعيتكم ؟ وماهي أهدافها ؟
تأسست الجمعية عام 1993 وهناك جملة من الاهداف تسعى الجمعية لتحقيقها وهي نشر الوعي الصحيح في الكتاب السنة وخدمة الثقافة والعلوم العربية والتراث العربي والاسلامي ونشرهما ودعم وتشجيع وتبني الابحاث والمؤلفات وخدمة المجتمع الاردني ثقافيا وعلميا واجتماعيا .

ماهي المساعدات التي تقدمونها للاجئين السوريين ؟
المساعدات التي تقدمها الجمعية شاملة , نقدية , عينية , طبية ,تعليمية , دعوية , وتميزت الجمعية بأنها كانت صاحبة فكرة الكرفانات بدلا من الخيم حيث أن وضع الكرفانات بمخيم الزعتري حسن كثيراً من معاناة اللاجئين خاصة ,وأن الخيام لا تقي برداً ولا تحمى من الحر والغبار بخلاف انتهاك خصوصية المسلمات وحجابهن.

كم بلغ حجم تلك المساعدات ؟ وماهي مصادر دعمكم ؟بلغت إجمالي المساعدات المقدمة من الجمعية خلال عامين 50 مليون دولار 20 % نقدية ( إيجارات , علاجات , تعليمية ,دعوية ) 80% عينيه ( طرود غذائية , تأثيث منزل , طرود صحية , حقيبة نسائية , متفرقة )
أما الجهات الداعمة فهي كثيرة منها مؤسسات المجتمع المدني في الكثير من الدول العربية وكذلك الافراد والمشايخ .

هل هناك أرقام لمقدار المساعدات التي قدمتها الشعوب العربية بوجه عام والخليجية بشكل خاص ؟
ليس لدينا أرقام بمقدار المساعدات من كل جانب لكن نسبة 80% منها مقدمة من دول الخليج .

هل قدمت لكم تيارات أخرى غير إسلامية مساعدات ؟
بشكل عام لا ولكن هناك بعض من الافراد من غير الاتجاهات الاسلامية يقدمون المساعدات .

صف لنا معاناة اللاجئين العلاجية والغذائية ؟ وهل مات منهم أحد بسبب الجوع ؟المعاناة متكرره بشكل يومي وذلك للنقص الحاد في المواد الغذائية والعلاجية والسبب تخلي العرب والمسلمين عن واجبهم اتجاه اخوانهم اللاجئين ولا اظن ان احدا مات بسبب الجوع ولكن قد يكون ذلك حصل بسبب نقص العلاج .

نود أن توضح لنا حقيقة مايدور بأن البعض يستغل معاناة اللاجئات السوريات بالزواج المؤقت منهن.. هل يشكل الأمر ظاهرة ؟ وكم وصل عدد تلك الحالات ؟
هذه قضية يفتعلها الإعلام العلماني والإعلام الموالي للنظام السوري لضرب الجهود الإغاثية الإسلامية والتفاعل الخليجي الشعبي مع اللاجئين، بترويج هذه الإشاعات، وحجم الحقيقة فيها قليل جداً جداً.
وأغلب المتورطين فيه من خارج العمل الإغاثي والديني، ومعلوم أن كل مجتمع يوجد فيه أشخاص يحاولون استغلال الظروف بشكل عام باتجاه سيء وأعدادهم قليلة جدا جدا هؤلاء لا نسلط الضوء عليهم وكنا دوما نؤكد على عدم علاقة الجمعية بموضوع زواج السوريات وبنفس الوقت كنا نركز على حق المرأة السورية في الزواج بشكل شرعي وقانوني وما يشاع بين الحين والاخر عن استغلال اللاجئات فهذا لا يمثل ظاهرة.
وحسب الإحصائيات الرسمية بلغ عدد الأردنيين الذين تزوجوا من سوريات 1029 وعدد الأردنيات اللواتي تزوجن من لاجئين سوريين بلغ 144 وعدد العرب الذين تزوجوا من سوريات 331 منذ بداية الأزمة وهي أرقام طبيعية واعتيادية.

ماهي المعوقات التي واجهتكم في بداية أعمالكم ؟
قلة الدعم قياساً بحجم الواقع و تأخر وصول المساعدات والاحتياجات والفارق الكبير بين الإعلان والإعلام عن حملات الإغاثة الإقليمية والدولية لدعم اللاجئين وبين الوجود الحقيقي لها على أرض الواقع، مما سبب إرباكا لخطط سير البرنامج الإغاثي وخيبة أمل لدى اللاجئين إضافة إلى صعوبة توجيه المتبرعين وإقناعهم بالاحتياجات الناقصة والأولويات، بدلاً من التركيز على الطرود الغذائية وإغفال الجانب الأهم وهو دفع الايجار الشهري للسكن, وتوفير معونة مالية لتلبية بعض الاحتياجات الضرورية وإصرار المتبرعين على التوزيع الشخصي للمساعدات وهذا الأمر يسبب إرباكاً كبيراً لأن اللاجئين يعيشون في بيوت مستأجرة متباعدة ,وليس في مخيمات وهو مايؤدي لإهدار الوقت وإرهاق الكوادر، وينتج عنه تكلفة مالية عالية بسبب التنقل بالتبرعات العينية.

ماهي رسالتكم التي توجهونها للعالم الإسلامي ؟

أود أن أنبههم إلى مشكلة التنصير وأن الكنائس نشطت بالإغاثة بشكل واضح ووزعت مساعدات على أسر سورية مع أناجيل وبطانيات تحمل صور صلبان، وتم هذا التوزيع من قبل الكنائس والمدارس الكنسية مباشرة ، والأرقام تشير إلى أن أكثر من 100 مؤسسة غربية تقدم المساعدات للاجئيين ,وأطلب من العالم الإسلامي القيام بواجبه





التعليقات

لا يوجد تعليقات. كن أول المعلقين!
  1. مسلم غيور says:

    هناك بعض الحالات النادرة والشاذة لقصص حدثت في الاردن من استغلال لحاجتهن وفقهرهن ولكن ذلك لا يعمم وهي حالات شاذه ولا يقاس عليها

  2. سعد الرصيف says:

    الاعلام الاسدي مدعوما بحلفائه من قنوات ايران ولبنان والشيعة في العراق كلها تحدثت عن حمل 400من اللاجئات في مخيمات تركيا بل وانهن انجبن بعد ستة اشهر من دخولهن للمخيمات وهذا كله كذب وتضليل وتم الرد عليه من قبلهن فكيف لهن ان يحملن ويلدن في ستة اشهر .وكذلك تزوير كلام الشيخ العريفي فيما عرف بزواج المستار وقد كذبه ودحض حججهن بالبرهان القاطع

  3. سالم المسلط says:

    في كل مكان هناك جسدون وسيئون ومن يستغل حاجة المحتاجين ولهذا يجب دعم اللاجئين السوريين بكل اشكال الدعم لكي لا يضطرون لدعم احد

  4. فيصل الراعي says:

    اللهم استر على المسلمين في كل مكان واقض حوائجهم وارحمهم ياكريم .ولا تشمت بهم الاعداء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *