اللحية والحجاب في المسلسلات العربية

[SIZE=5]على الرغم من أننا ندعي تصالحنا مع كل معطيات عصرنا وتجاوبنا الإيجابي المفرط مع المتغير الإنساني إلاّ أن بعض الغائبين أو المتغيبين اختيارياً لازالوا يؤسسون خرائطهم الذهنية ويهندسون منظوماتهم الإبداعية على نمط الأسود والأبيض والحراك الفكري والفني الخمسيني والستيني ربما لضعف في التصور أو قصور على صعيد القدرة والموهبة .ويتمظهر هذا في الدراما العربية من مسلسلات وأفلام حيث لازالت تتصادم بفجاجة مع واقعها الحيّ المتمثل بتصاعد مذهل وحضور طاغٍ للظاهرة الصحوية الدينية في شتى المفاصل الاجتماعية ,وهذا الصعود تلازم تلازماً شرطياً مع تعدد أقنية التواصل وأفرز لاحقاً ظاهرة اللحية والحجاب غير أن التعاطي الإبداعي الحر مع هذا المتفوق الجديد والمنتصر الثقافي اعتمد طريقة الالتفاف على ما هو كائن والتحايل على الوقائع كما تشهدها الأرض وتؤكدها الحواس المجردة ,حيث تَمّ تجنيد الإبداع – المفترض تجريده من الإيديولوجيا الموجهة – لينطح صخرة الواقع والمستقبل تبّدى هذا في صياغة النمط الدرامي وكتابة السيناريو لمسلسلات والسينما العربية فبرزت اللحية والحجاب لتتخذا وضعاً درامياً يعكس مدى أهليتها في الظهور.
في هذا الزخم غير المرضي عنه عند السينارستية الليبراليين اتخذ ظهور الحجاب واللحية مساراً معاكساً لما هو عليه في الواقع الحر الطبيعي حيث جرى تحجيمه وتأطيره في أدوار أو وظائف حُددت له سلفاً تؤدي دوراً تكميلياً أو تخصصياً يفرغه من معناه الذي تعارف عليه المجتمع والذي أقر إقراراً ودّيا ومرحباً إلى حد كبير بوجوده. والمجتمع هو اللاعب والدرامي والبطل والنجم وفقاً لما سماه شكسبير ب (وما الدنيا إلا مسرح كبير) ,وعليه فإن الامتثال [URL=https://twitter.com/#!/almuthaqafaljad]
[/URL]إلى الإنسان بوصفه ذا مهمة درامية بطولية داخل السيناريو الاجتماعي بكل إثاراته و(أكشناته) كان وسيظل سقفاً واقعياً ومرجعية وفضاء من لا يّحلق فيه فإنه يحّلق تحت التراب.
إذن ماذا يعني أن تلعب اللحية دورا هامشيا مغلوبا على أمره ,يظهر الممثل الملتحي ليلعب دور اللحية وليس الممثل وهذا الدور للحية دور مصطنع كاصطناع اللحية ,فهي تملأ خانة (الواعظ) أو (المريض نفسياً) أو (المتطرف) وبهذه الأدوار الاستثنائية يتم استبعاد الدور الطبيعي للّحية وهو ألا تلعب دوراً في الأصل ,فإعفاء اللحية أو بعضها ممارسة عفوية عند الأغلبية الساحقة من المسلمين ,وتخرج عن الخانات الثلاث السالفة ,وإقحامها فيها أدلجة وغباء في كتابة السيناريو ,بل وتورط في فهم أو تفهيم المتلقي ,أو ربما حشو فراغات مستعصية وتكثيف عناصر الحوار وإضفاء إثارة بليدة.
لعل كل ما سبق يوجز موقفا حزبيا خصوميا تجاه اللحية والحجاب ورمزيتهما وإحالتها إلى المنتصر الثقافي انتهى فيما سبق إلى فقدان الصناعة الدرامية العربية عنصر التلقائية في استثمار إيحاء الحجاب واللحية في التوظيف الفني ,ويبرز هذا أكثر من مقارنتها الاستناطقية للدراما الغربية ,لاسيما السينما الأمريكية التي قدمت اللّحية ,بل والشخصية الدينية كالراهب والقديس كما هو في النسق الاجتماعي دون تحميل هذه الشخصية ما لا تحتمل من دلالات وظيفية أو توظيفية ,فهو ربما يمثل دور الشرير أو الطاهر أو لا هذا ولا ذاك ,بمعنى أنه إنسان عضوي لا وظيفي يحمل إشارة شكلية تؤدي الدور كما يؤديه طبيب يحمل سماعة كشف أو عسكري يحمل مسدسا وقيودا أو مدرس يحمل أقلاماً وحقيبة ,وستنفد هذه اللوازم بنفاد مهمة ملازماتها ,فحالما تغيب السماعة والمسدس الأمني والأقلام والحقيبة تنتهي مهمة الطبيب الدرامي والمدرس الدرامي والعسكري الدرامي ما يعني أن مهمة اللحية الدرامية تزول بزوال مهمة الشخصية الدرامية للواعظ والمتطرف والمريض النفسي في حين أن العسكري والطبيب والمدرس والمتدين الملتحي فاعلون بحيوية في (أكشن) اجتماعي لا تؤطره لوازمهم وإشاراتهم الوظيفية المتكلفة درامياً إذا ما اتفقنا على أن (الدنيا مسرح كبير).
ما سلف يحيلنا إلى توجيه تهمة أنجزتها المقاربة بين الدرامي العربي والغربي تتمثل في أن الغربي يبدع في الواقع والعربي يبدع الواقع وإبداع الواقع يتوخى حذراً بالغاً لا يتوخاه من يبدع في الواقع ما يعني تحمل الأول عبئاً مزدوجاً يتمثل في صناعة المفاجأة والتحرش بالقناعات وتغيير النسق المفاهيمي صناعة بينما الغربي تتوجه نحو اختراع مفاجآت حدثية متتالية ينجحون فيها لتخلصهم من عقدة إبداع الواقع ونطح الأنساق ما يعزز عنصر الغفلة والغباء درجة الاستثمار الساذج لمعطى اللحية ,حيث تلعب رمزية اللحية دور رمزية لحية أخرى ,فلحية (القروي) الشعثاء تختلف عن لحية (الجدّ) الوقورة وعن لحية (المتدين) الأنيقة وعن لحية (المجنون) الفوضوية ,وقد تلعب إحداها دور الأخرى دون أي رقابة جمالية حساسة ففي أحد المسلسلات عبّر القدر الدرامي عن لحية مجنون بلحية متدين لتفقد لحية المجنون عنصر الفوضوية إلى أناقة متناهية واحترافية تشي بعناية هذا المجنون بلحيته تحديداً وتهذيباً ,وكأنه يتهيأ إلى إمامة الناس لصلاة العيد.
كل هذه الفجوات على صعيد التحديد والتوظيف والتصنيف جاءت انعكاساً لعدم وعي كاتب السيناريو بواقع الشارع العربي والظواهر الصاعدة والهابطة ,يؤيد هذا أن كثيراً من الكتاب هم من النساء المعزولات عن الجديد.

إن إفراغ (المسرح الكبير) في المسرح الصغير يتطلب دقّة في الرصد ومنح الحجاب واللحية حقهاوتلقاءتها في الظهور في المشاهد بحسب نسبتها وصعودها دون تحميلها وظيفة محددة ومتعسفة ومنحها العفوية التي منحها إياها المجتمع ,إذ الملتحي والمحجبة هما عضوان فاعلان بل ومؤثران ومحركان للوعي الشعبي فيما نشهد تغيبها في هذه التكلفات الدرامية .
غياب المحجبة في الدراما يستدعي تهمة التغيب وإعدام الواقع ,لاسيما أن المحجبات هم الأكثرية الساحقة في مصر وسوريا والخليج وهي مراكز صناعة الدراما.. إن الظاهرة الدينية صاعدة والتحايل على هذا الصعود خيانة للإبداع .

[URL=http://www.al-muthaqaf.net/index/news.php?action=show&id=234]
[/URL]

[/SIZE]

التعليقات

لا يوجد تعليقات. كن أول المعلقين!
  1. فهد الشمري says:

    من كتب معظم اعمال عادل امام الذي تعرض للحجاب وللحية وللتطرف هما الشقيقان لينين وستالين الرملي وهما حاقدان معروفان على الاسلام .وكانا يكتبان نصهما ليقدمه للجمهور هذا الفنان الساقط

  2. المحجبة says:

    حسبي الله عليهم ونعم الوكيل لاهم ولا شغل لهم سوى الطعن في الاسلام ورموزه ربنا عليهم كبير وسينتقم منهم

  3. ثامر الشهيلي says:

    مقال جميل وقد فصل واقع الموضوع وخلفياته ونحن نطالب بفن اسلامي هادف يرد عليهم ويعرض للحقائق كما ولاضير في عرض خفايا من يستغلون الدين لصالحهم حتى يبين الخبيث من الطيب ولاتعمم صورة المسيئين للاسلام على الجميع .والتي بدأت في الغرب ومن ثم انتشرت في الدراما والسينما والمسرح العربي .

  4. ترانيم الأمل says:

    مما يؤسف ان اللحيه والحجاب اصبح الحديث عنهم يتمحور حول نظرة الليبرالي القاصر فأصبح صاحب اللحيه إرهابي وصاحبه الحجاب كمعقده لاتبصر الحياه والحقيقه والمنطق تعكس ذلك تماما لكنها اعذار اقبح من ذنوب اصحابها
    فصاحب اللحيه هو الأب الحنون الذي يحميك من نفسك وهو قائد هذا القارب وهو المحب الغيور على دينه وهو السبيل إلى نهوض المجتمع فلن ينهض المجتمع مالم يكن فيه قواد يوجهون الناس للخير ويبذلون جهودهم للتغيير وما اجمله من تغيير ان كان تغيير وفق منهج رباني
    اما تلك المحجبه فهي امراه صالحه تحمل برحمها رجل كأحمد بن حنبل وابن تيميه وكصلاح الدين وغيرهم من ااعلامنا المتميزون لذلك هم يريدون ان ينزعوا حجابها لأنها متى مانزع حجابها نزع حياؤها وقل إيمانها ومتى ماحصل كل ذلك فستكون النتيجه التي يرديها كل ليبرالي وهي ان لاتحمل رحم انثى ببطلا يتصدى بقلمه وبسيفه لأفكارهم المضله
    فما كانت وسيلتهم إلا وسائل الإعلام الهابطه عافانا الله

  5. الإغريقي says:

    والله كل المقال فلسفة ما فهمت شي

  6. بندر العمري says:

    هم يعملون على مبدأ خالف تعرف ليحصلوا على الشهرة من خلال نقدهم وتطرقهم لأشياء تستفز المجتمع المسلم

  7. سامي اليحيى says:

    من يقدم هذه النماذج الشاذه هم حاقدون على مرتكزات الدين ويروجون لمبدأ (الدين افيون الشعب ) الذي سقط منذ زمن طويل .هؤلاء لا خلاق لهم

  8. مواطن says:

    وظف الحجاب في السينما والمسرح العربي للتهكم والسخرية والرجعية واللحية لتمثل التطرف والتخلف والعنف وقدمت بشكل مسيء لها جدا وهي لم تقدم بالشكل الصحيح وهو شيء موظف مسبقاً ولم يأتي اعتباطا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *