مصطفى بكري بين صدّام والكتاب الأخضر

[SIZE=5]اختار الكاتب المصري والصحفى موسى صبري محفوظ عجب بطلا لروايته الشهيرة "دموع صاحبة الجلالة" والتي تشكل مرجعا لكل مَن يريد فهم الجانب السيء لمهنة الصحافة.

وعلى الرغم من أن الكثيرين أرادوا معرفة الشخصية الحقيقية التى أشار إليها موسى صبرى إلا أنه ظل حتى وفاته مصرا على أن محفوظ عجب هو كل صحفي يتوافر فيه كل أو بعض صفات بطل روايته كالانتهازية .

وعلى الرغم من توفر العديد من الشخصيات الصحفية فى مصر والتى تمثل هذا النموذج الطفيلى إلا أن الصحفى " مصطفى بكرى " يظل الأبرز بين هؤلاء لأنه جمع كل صفات بطل رواية موسى صبرى ,بل فاقت صفاته فى الفجاجة والتلون بطل الرواية "..

فالرجل بدأت رحلته من فترة السبعينيات عضواً باللجنة المركزية بمنظمة الشباب الاشتراكي ,ثم ساهم فى إنشاء منبر اليسار في عام 1976 ,وعاصر الأحوال السياسية وقتها مثل الانتفاضة الشعبية عام 1977 واعتقل فيها. وبدأ طريقه إلى البرلمان منذ عام 1990 إلا أنه لم يكتب له النجاح إلا عام 2005 .وعلى الرغم من كون مصطفي بكرى لاينتمى إلى أي حزب سياسي إلا أن أفكاره السياسية تميل إلى الفكر الناصرى الذى نشأ عليه ,وهذا مايفسر كراهيته للسادات ,وكذلك اعتقاله عدة مرات فى عهد السادات ,ورغم ناصريته الفجة والتى من المفترض أن تتوافق مع الحريات كما يزعمون فإن بكرى حين تتعارض الناصرية مع الحرية يجنح للأولى التى ترى القمع الأمنى خير وسيلة لإخضاع الشعوب .

كان بكرى يبدو معارضا قويا للنظام الحاكم كشأن أذناب الناصرية فى كل مكان ,ويبدو للناس محاربا للفساد ,ولكنه فى حقيقة الأمر كان ينتمى لفريق المعارضة الديكورية التى خدعت الشعب المصرى طيلة فترة حكم حسنى مبارك وكانت انتقاداته شديدة للنظام ماعدا مثلث مبارك وعائلته وحبيب العادلى وطنطاوى ,وكثيرا ماكان النقد وفق أجندة صراع مراكز القوى فى دولة مبارك ,ولاسيما بين الحرس القديم والجديد وقتها ,وكان بكرى فى صف الحرس القديم بقيادة صفوت الشريف واشتهر بكرى بالهجوم اللاذع على رجال الأعمال وخاصة محتكر الحديد عز والنصرانى ساويرس بدعم من صفوت الشريف وزكريا عزمى رغم أنهما كانا يتحاشانه أحيانا من خلال دعم جريدته الأسبوع بإعلانات عن حديد الدخيلة وشبكة موبينيل وبعد الثورة فى إحدى المقابلات التليفزيونية على قناة أمجاد الفضائية انسحب بكرى اعتراضا على مقدم البرنامج حين واجهه بهذا الكلام ..وكانت الجريدة على صلة بمباحث أمن الدولة ,وتستقى منها المعلومات والشاهد على ذلك فتح ملفات لم تكن تجرؤ لتفتحها إلا بدعم أمنى مثل ملف الفاسد سمير رجب رئيس تحرير الجمهورية السابق ,وملف يوسف والى وزير الزراعة وقضية المبيدات المسرطنة وملف وفاء قسطنطين النصرانية التى أسلمت وتم اختفاؤها بعد ذلك وحتى الآن .

ظل بكرى يلعب مع الكبار فى دولة رجال الأعمال فى كل مرحلة من تاريخه الصحفى والبرلمانى ,ولم يكن غريبا أن يدافع عن محمد الأمين مالك قناة cbc إحدى القنوات ذات التمويل الإماراتى والمتهرب من دفع ضرائب مستحقة تقدر ب 450 مليون جنيه وبدلا من أن يهاجمه لتهربه من الضرائب التى تصب فى مصلحة الفقراء الذى يزعم الحرص عليه وجدناه وبكل فجاجة يصف الأمين بأنه رجل مبادئ ومدافع عن الحريات …….بل كان بكرى من أشد المدافعين عن مبارك وأبنائه ويمتدح حكمة مبارك ويقول مفتخرا مبارك كان يحبنى وولغ بكرى فى نفاقه أيام مبارة الجزائر ومصر الشهيرة فى نوفمبر 2009 حين قال كلاما يتنافى مع عروبته المزعومة فقال " إننا لن نصمت هذه المرة علي الإهانة من جانب الجزائر, لأن الصبر له حدود, وللمصريين كرامة, وذلك ما سوف نثيره داخل مجلس الشعب ..

ويعلن بكرى شهادته عن مبارك فى تقديمهااحد كتبه قائلاً: "وأشهد هنا أن عهد الرئيس محمد حسنى مبارك فتح النوافذ أمام الجميع، وحطم القيود التى فرضت على الصحف والأقلام، وجعلنا نفكر بصوت عال دون خوف أو رهبة. ولأن الرئيس يؤمن بحرية الصحافة إيماناً حقيقياً ، لذا فهو ينحاز دوماً إلى مصلحة الصحافة والصحفيين، ويعتبر أن هذه الحرية من الثوابت التى لا يجب المساس بها". ويقول فى موضع آخر "أشعر بسعادة وأنا أرى وجه الرئيس واستمع إلى كلماته، وأقرأ تصريحاته .. صدقنى يا مبارك ، أنه رأى عام فى كل مكان وعلى كل أرض فى وطننا المصرى والعربى …أنت يا سيدى تستنهضنا الآن تعطينا المثل والقدوة، تطلق نوبة صحيان قبل سقوط الحصن الأخير .. إننا نعرف جوهرك ، لم يكذب محمد حسنين هيكل عندما قال: إنه لا بديل لك، لم يندم أحد فينا على كلمات جميلة أسداها إليك .. فالأيام تثبت أنك ابن بار لهذا الوطن وتلك الأمة". "يا ريس أنت قدوتنا ونحن رجالك، نلتف حولك بقلوبنا ، نهدف إلى مصلحة النظام قبل الحكومات، نعتبرك رمزاً وطنياً وضرورة موضوعية فى هذا الوقت، لذلك نلجأ إليك فأنت الحكم .."، " سيادة الرئيس .. أدرك أنك مثلنا ، أوجاعك هى أوجاعنا ، وآمالك هى آمالنا، دمك من دم الوطن، وقلبك ينبض باسمه، فهات لنا حقوقنا ."

(1) الأهرام ديجيتال 20 نوفمبر 2009
.. وفي وقت حكم المجلس العسكرى رأى البرادعى عميلا لأمريكا وبعد الإنقلاب وفى ظل نظام السيسي وحين تولى البرادعى منصب نائب رئيس الجمهورية قال عنه إنه قيمة وطنية .وكذلك مع جماعة الإخوان تارة وطنيون وحموا الثورة وتارة خونة وباعوا البلد !!!
[URL=http://www.google.com.sa/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=4&ved=0CDcQFjAD&url=http%3A%2F%2Farabic.arabia.msn.com%2Fnews%2Fegypt-news%2F3846944%2F%25D8%25A8%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2581%25D9%258A%25D8%25AF%25D9%258A%25D9%2588-%25D9%2585%25D8%25B5%25D8%25B7%25D9%2581%25D9%258A-%25D8%25A8%25D9%2583%25D8%25B1%25D9%2589-%25D8%25AA%25D9%2586%25D8%25A7%25D9%2582%25D8%25B6-%25D8%25B4%25D8%25AF%25D9%258A%25D8%25AF-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A8%25D8%25B1%25D8%25A7%2F&ei=AlIFU6DPMY3G7AbRvIDYDw&usg=AFQjCNFdDraP5SLIyqrc0qhIYjNzowif8w]
[COLOR=#487DD3]بالفيديو.. مصطفي بكرى في تناقض شديد : البرادعى قيمة وطنية وليس …[/COLOR]
[/URL]
وكان من أشد المدافعين عن حركة حماس ويراها الحركة الوطنية وخط الدفاع الأول عن مصر ماقبل مبارك وفى زمن السيسي يراها تتآمر على مصر وخطرا على سيناء ومتورطة فى أحداث رفح ومقتل الجنود المصريين فى رمضان وقت حكم الرئيس مرسى !!!

و أثناء ثورة يناير وفى أيامها الأولى كان يرى مبارك راعيا للفساد ,ولما خرج مبارك يثير الشفقة فى يوم 1/2/2011 رفع مصطفى بكرى عقيرته واصفاً مبارك بأنه رمز وطنى لا يستحق هذا الجحود ,وأنه لن يهرب من مصر كما هرب بن على ، و أن الفارق بينهما كبير، فمبارك بطل من ابطال اكتوبر ولايريد إلا الدفن فى مصر!!!، وسبحان مغير الأحوال!!! فبمجرد أن تخلى مبارك للمجلس العسكرى، وقف الرجل يبرز دور المشير، ووقوفه ضد التوريث بالماضى وضد مبارك، وأنه حمى الثورة، ورفض الانصياع لأوامر مبارك بضرب الثوار ، الأمر الذى نفاه المشير نفسه فى شهادته أمام محاكمة مبارك وهكذا بكرى حين لايعرف إلى أين تتجه البوصلة ..
[URL=http://new.elfagr.org/dailyPortal_Print_News_Details.aspx?nwsId=147609]
[COLOR=#47BAAA]بالفيديو .. مصطفى بكري قبل الثورة " إخترناه " .. وبعد الثورة مبارك[/COLOR]
[/URL]
ولايخفى على متابع بكرى أنه رجل كل الأنظمة ,فهو يدعمها وقتما يُطلب منه ويهاجمها وقت مايتم توجيهه ومن يتابعه يرى ذلك مع النظام العراقى والليبى والسورى ويرى صدام والقذافى ورثة عبد الناصر فى المنطقة … فعندما احتلت العراق الكويت بكى على الكويت لأن البوصلة وقتها كانت فى اتجاه الإدانة لصدام ,ولكنه سرعان مايعود بعد إعدام صدام من خلال لقاء أجراه مـــعه الفـــنان عزت العلايلي عام 2010 على قناة «دريم":يقول «عايزين دكر يحكم زي صدام حسين.. كان دكر.. ودمه حامي على الكرامة العربية!». ولم يكتف بكري بهذا بل لجأ الى الكذب الــــبواح قائلا: «صدام كان عفيف ومش حرامي لم يغرف من أموال العراق لأولاده ويضعها في ســـويسرا.. وأولاده وأسرته مش لاقيين ياكلوا» أنا زرتهم بنفسي وشفت حالتهم… وبعد ذلك يختصر بكرى كل تاريخ صدام الوحشى الدموى الشيطانى فى أن له " تجاوزات " …… ومن أراد أن يشاهد لوعة بكرى على القذافى فليشاهد حلقته فى برنامج "منتهى الصراحة" على قناة الحياة2 يوم 20/10/2011 حين كادت الدموع تقفز من عينيه حزنا على فراق هذا القذافى ذي اللوثة الذى قتل من الأنفس ما لا يحصيه إلا الله وقد نشر بكرى "كتاب العقيد الأخضر" فى ملحق خاض بجريدة"مصر الفتاة" حين كان يرأس تحريرها فى منتصف التسعينيات ,ولايخفى كيف هاجم بكرى دول الخليج ولاسيما المملكة وقت حرب الخليج الأولى ..ثم هو الآن يمتدح الخليج وفق وجهة نظر النظام فى مصر ولسان حاله يقول " وإن عدتم عدنا" .. حتى وصفه اعلاميون بأنه تاجر شنطة..

‏وكثيرا مايفتخر بكرى بقربه من دوائر صناع القرار حتى يثق الناس فى رؤيته وتوقعاته ففى وقت انتخابات الإعادة بين مرسى وشفيق أعلن أن شفيق هو الرئيس وأن الحرس الجمهورى فى طريقه إلى منزل شفيق وفى يوم 10 فبراير 2011 زعم أن مبارك غادر مصر متجها إلى روسيا وأنه لافائدة من بقاء الثوار فى الميدان وأن الخطاب العاطفى الذى ألقاه مبارك كان مسجلا من فترة وذلك قبل التنحى بيوم واحد !!وغير ذلك مما لايحصى من الأكاذيب.. مما دعا باتريك جيلى الصحفى البريطانى أن يكتب على حسابه فى تويتر قائلا " مصطفى بكري يبدو مثل الصديقة الغيورة التي تقوم بإيذائك إذا حدث أي شيء لصديقها السيسي?.

هذا هو محفوظ عجب أومصطفى بكرى المعارض الديكورى ربيب مدرسة صفوت الشريف وابن التيار الناصرى . حقا إن محفوظ عجب فكرة لاتموت .

[URL=http://www.al-muthaqaf.net/index/articles.php?action=show&id=190]
[/URL]
[/SIZE]

التعليقات

لا يوجد تعليقات. كن أول المعلقين!
  1. حبيبه says:

    لا أعتقد أنه مهم كثيرا لأعطاءه مادة كامله فهو وامثاله وهاصة زميله عبدالباري عطوان مجرد متسلقين ومنتفعين على مولئد السلاطين والحكام ..وقد وصفهم وشبههم ذات مرة صدام حسين بهاتف العمله فمن يضع فيه المال يتحدث من خلاله مايريد

  2. شاوشي بو يحيي says:

    مصطفي بكري مازال في نفاقه وهو يتغذى و يأكل العيش مقابل سفاهة قوله و كونه من البطانة الإعلامية السيئة في مصر ويتقلب مثلما تتقلب الحرباء .. فهذا ديدن القومية العربية منذ القدم

  3. عادل عوض الله says:

    صاحبة الجلالة لم تعد في عالمنا العربي كما كانت سابقة و دورها فقط مقصور هذه الأيام على النفاق و التطبيل لأنها ملك لصحاب المال وغالبا صاحب المال يشتري الذمم بسهولة و غالبية المحللين رهينة لهؤلاء وإلا سيكونوا على رصيف البطالة … مصطفى بكري و عبد الحليم قنديل وغيرهم كلهم نماذج

  4. صدام says:

    ألا يكفي بأن صدااام رحمه الله
    نطق بالشهادتين قبل الأغتيال
    رحمك الله يا أبا عدي

  5. سعد الله says:

    [B][SIZE=4][FONT=Arial]‏وكثيرا مايفتخر بكرى بقربه من دوائر صناع القرار .
    .
    مالوش علاقه باي حاجه .[/FONT][/SIZE][/B]

  6. سعد الله says:

    ‏وكثيرا مايفتخر بكرى بقربه من دوائر صناع القرار حتى يثق الناس فى رؤيته وتوقعاته ففى وقت انتخابات الإعادة بين مرسى وشفيق أعلن أن شفيق هو الرئيس وأن الحرس الجمهورى فى طريقه إلى منزل شفيق وفى يوم 10 فبراير 2011 زعم أن مبارك غادر مصر متجها إلى روسيا وأنه لافائدة من بقاء الثوار فى الميدان وأن الخطاب العاطفى الذى ألقاه مبارك كان مسجلا من فترة وذلك قبل التنحى بيوم واحد !!وغير ذلك مما لايحصى من الأكاذيب.. مما دعا باتريك جيلى الصحفى البريطانى أن يكتب على حسابه فى تويتر قائلا " مصطفى بكري يبدو مثل الصديقة الغيورة التي تقوم بإيذائك إذا حدث أي شيء لصديقها السيسي?.

    .
    .
    التعليق.
    مالوش لازمه من اصله

  7. فالح المريشد says:

    هو قومجي ناصري وطبيعة هؤلاء التلون حسب الزمان والمكان والظروف والمصلحه مصطفى بكري الذي يتهجم على الخليج يوطد علاقته بايران عن طريق شقيقه الذي يعمل مع الاعلام الشيعي وقناة المنار…مستقبلا علينا الحذر من هؤلاء لأنهم لايؤمن جانبهم

  8. فالح المريشد says:

    هو قومجي ناصري وطبيعة هؤلاء التلون حسب الزمان والمكان والظروف والمصلحه مصطفى بكري الذي يتهجم على الخليج يوطد علاقته بايران عن طريق شقيقه الذي يعمل مع الاعلام الشيعي وقناة المنار…مستقبلا علينا الحذر من هؤلاء لأنهم لايؤمن جانبهم

  9. العراقي says:

    اخي الكريم اشكرك على كشف حقيقة ابن الناصري مصطفى بكرى.. و لكن اود ان اشير في كلامي هنا عن ما قلته في وصف تاريخ المرحوم صدام حسين انا اقول لك الحقيقة انني لا اعرف تاريخه بالكامل لكن من المنصف ان تذكر او تتذكر نهاية هذا الرجل حتى ولو عمل من العمل السيء ما يندى له الجبين فلتعلم انه ربه غفور رحيم.. و ان في اخر لحظات له ذكر الله و قال العزة للاسلام و غيرها من المواقف المشرفة للامة الاسلامية.
    في وجهة نظري و ان كان المرحوم عمل خطأ فيبقى الحكم بخواتم الاعمال و كلنا شاهدنا اعماله الخيرية و نعلم ما فعله..
    وفي النهاية امل من الله ان يتقبل صالح اعمالنا و اعمالكم و اعمال صدام حسين..

    و جزاك الله خير

    أخوك محمود عراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *