سجين داعش يروي تجربة الثلاثين يوما

[SIZE=5]لم يكن الكاتب السوري (…….) من أهالي منطقة ريف حلب الشرقي يتوقع أن يصبح ذات يوم في قبضة رجال داعش بتهمة لم تكن تخطر على باله أبداً فقد مكث في سجون من تسمي نفسها (الدولة الاسلامية في العراق وسوريا ) قرابة شهر كامل لسببين الأول أنه يملك مكتبة يبيع فيها كتبا متنوعة وصحفاً ومجلات قديمة والثاني لأنه لم يغلق صباح ذلك اليوم مكتبته لتقديم البيعة لأمير المنطقة وهو من أصول أردنية ، سجين داعش رجل مثقف واع , وقاريء, وقد درس في كلية الشريعة بجامعة دمشق, وفي أثناء سجنه أجرى حوارات مع من يسمون القادة الشرعيين لداعش في منطقته, وهم من يأمر وينهي في كل شأن يخص داعش.

(موقع المثقف الجديد) حاور سجين داعش ( نتحفظ على ذكر اسمه ) الذي تحدث عن فترة سجنه ومشاهداته ,وحواراته مع رجال داعش .

[COLOR=#FF0000] *كيف تم اختطفاك من قبل داعش؟[/COLOR]
كنت ذاهبا لصلاة الجمعة , حيث تم توقيفي أثناء الذهاب للصلاة من قبل سيارة من نوع وانيت تويوتا, و طلبوا مني الصعود إلى السيارة ، رفضت وقلت لهم ما السبب وماذا تريدون مني ؟ فأجاب أحد الأربعة الذين طلبوا مني الركوب معهم ستعرف لاحقاً سبب طلبنا لك (تذكرت حينها من خلال تصرفهم تصرفات المخابرات السورية عندما يطلبون من شخص ما الذهاب معهم لفرع المخابرات يقولون له ستعرف لاحقاً لماذا طلبت من قبل الفرع) .أجبتهم أريد الذهاب للصلاة, فطلبوا مرافقتي لباب المسجد وانتظاري في الخارج عند الباب, وبالفعل بعد خروجي من المسجد اقتادوني معهم , حيث كان جميع الخارجين من المسجد ينظرون لي بشفقة وخوف لأن مصير الكثيرين ممن يقتادون بهذه الطريقة يكون مصيرهم الموت الحتمي . رافقتهم لفرع الحسبة بالمنطقة , وتم احتجازي بأحد سجونهم مدة تزيد عن ال 30 يوماً رأيت فيها الموت عدة مرات وكان الرعب والهلع يرافقني طيلة تلك الفترة..

[COLOR=#FF0000]*هل عاملوك كمسلم أم كعدو كافر أم كمرتد؟[/COLOR]
هم ينظرون لكل شخص لاينتسب لهم نظرة المرتد ، والحقيقة شفع لي عندهم كوني مسالم, ولم اعارضهم يوماً في منطقتنا, وهم يعلمون ذلك, فأنا رجل سلاحي القلم والورقة ولا طاقة لي بالدخول في صراعات مع هؤلاء الذين يخيرونك بين تأييد منهجم أو القتل بتهمة الردة . كان هناك نقاش حاد بيني وبينهم في اليوم التالي لاحتجازي, وعند التحقيق معي عن فكري ومعتقدي طلبت منهم الأدلة الشرعية المأخوذة من السنة او القران, والتي تبيح احتجاز إنسان يبيع الصحف والمجلات والكتب الثقافية ، ويتأخر عن أداء الصلاة في المسجد (يتأخر عن تكبيرة الإحرام ) , حيث هم يعاقبون بقسوة من يتأخر عن الحضور إليها بعد التكبيرة وقد يجلد مئة جلدة بسبب ذلك ,ولو تكرر الفعل فقد يصل لحد القتل بتهمة التهاون في الحضور للصلاة ،وفي حواري معهم أنكرت وجود سجون في عهد النبي صلوت ربي وسلامه عليه, فكان شيخهم يرد علي مستهزأ بي وبكلامي لأنه يعتقد أني جاهل, يقول من المؤكد أن هناك سجون في عهده صلى الله عليه وسلم …فطلبت الدليل من صحيح السنة أنه قام بهذا الفعل (احتجاز إنسان بسبب التأخر عن الصلاة )…. حينها شيخهم بدأ صوته يرتفع … فخفت منه, وقلت له أنت أعلم مني بحال النبي وصحابته ، الحقيقة كان يحيط بشيخهم مجموعة من الشباب من السعودية وتونس وليبيا والاردن وسوريا واليمن وغيرها من البلاد, وكانت نظراتهم مرعبة لي, وكأنهم يقولون في قرارة أنفسهم كيف لهذا المسخ أن يناقش شيخنا ,وتوقع في أي لحظة ان يقتلني أحدهم, وهو متحمس للدفاع عن شيخه ، قررت السكوت ورجعت لسجني . فلم أكمل النقاش لتعذر ذلك .

[COLOR=#FF0000]كيف وجدت أخلاقياتهم معك ؟[/COLOR]

صدقاً, الكثير من شبابهم طيبون ولكن الجهل والطاعة العمياء لأميرهم وشيوخهم ,تعميهم عن الحقيقة, ويعتقدون أنهم هم الحق وسواهم الباطل ، وقد تمت حوارات كثيرة بين بعض الأهالي من المنطقة, وبين بعض الأفراد , غالبيتهم مغرر بهم باسم الجهاد ,والكثير منهم لايفقه العلم الشرعي, وهم متحمسون فقط للموت وللجهاد, كنا نراهم قنابل مفخخة أو موقوتة قد تنفجر في أية لحظة حين يطلب منهم ذلك. في معظمهم تراهم معزولين عن الواقع ويجهلون الواقع ويحاولون تطبيق أعرافهم في بيئاتهم الجافة التي اتوا منها علينا نحن السوريين . السجن هو مدرسة للطلبة تم الاستيلاء عليها وتحويلها لسجن لمطلوبيهم , الغرف حارة جداً والطعام غير جيد ، وهم لايحبون الاعتراض على ما يقدمونه , وقد يدفع المعترض حياته ثمناً, لذلك مواعيد الصلاة دقيقة والسجان يطرق الباب , إعلاما لنا بدخول الوقت،و كان يتم جلد الكثيرين من المخطئين والعصاة أمام أعيينا بقسوة, أما الاعدام فيتم في الساحات العامة ليراه كل الناس..

[COLOR=#FF0000]هل يختلف تعاملهم مع المعتقلين عن تعامل النظام معهم؟*[/COLOR]

لم أعتقل من قبل النظام, ولكن التعامل يختلف بحسب الجرم ,فقد سجن معنا من هم محكومون بالقصاص والبعض لأسباب واهية مثل التدخين في الشارع أو الاتجار بالدخان … التعامل يختلف باختلاف الحالة …. لكن الحقيقة لارحمة في قلوبهم وبفعلهم ينفرون العوام الناس من الإسلام والشريعة ، والبعض لايسمح بالمقارنة بينهم وبين النظام ,حيث يعتبرون فترة حكم النظام لنا جنة مقارنة بحكم داعش، حيث في حكم النظام يمنع فقط الحديث في السياسة وشؤون الحكم لكن في ظل داعش يمنع عليك لبس البنطلون والتدخين وسماع الإذاعات وأجهزة التلفزة والقنوات الفضائية والكثير مما يرونه حراما ولايجوز العمل به..

[COLOR=#FF0000]*ماهي السمات التي لاحظتها عليهم؟[/COLOR]

الجهل والقسوة مع الصدق هذا عند عوام الدواعش , وهم ينظرون لمخالفيهم ككفار مرتدين ,وهم يجهلون شريعة الله, وقد تبرمجت عقولهم أنه بتطبيق الحدود وإعلان الجهاد ستحل مشاكل المسلمين الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وستتحول البلاد الاسلامية بعد إعلان الخلافة إلى نموذج للمدينة المنورة في عهده صلى الله عليه وسلم..

[COLOR=#FF0000]*هل هم من العرب أو من بلاد مختلفة؟[/COLOR]
يختلف ذلك باختلاف المهمة الموكل إليها الشخص ,فغالبا الحسبة تسلم لسعوديين ,أما الحواجز الخطرة على مفترقات الطرق فتسلم للمخلصين للتنظيم من أبناء المنطقة كونهم على معرفة بالناس، وأجرؤهم على القتل وقطع الرؤوس أبناء الشيشان وتونس وليبيا.

[COLOR=#FF0000]ماهي الأشياء التي يركزون عليها مع معتقليهم؟*[/COLOR]
يعطون الدروس الدعوية المتخصصة في الجهاد والحرب على الكفار والمتردين, ويتحدثون كثيراً عن تكفير الأنظمة الحاكمة ,حتى من الجهلة من الناس الذين لايفقهون النقاش في مثل هذه الأحاديث , لكنهم ,أقصد الجهلة, أكثر من يتأثر بكلامهم ويستجيب لدعوتهم ، ويجلسون في السجن لفترة طويلة للحديث عن الأشياء التي ذكرتها مع أنه يوجد من بين المعتقلين من لايحفظ الفاتحة ولايجيد الصلاة على أصولها. .

[COLOR=#FF0000]*هل عاملوك كمسلم أم مرتد؟[/COLOR]
سبق أن ذكرت أنني أنكرت حكمهم لتارك الجماعة, وأنكرت وجود السجن في فترة النبوة وما تلاها من الخلافة الراشدة ,عندها قال شيخهم ولا أعرف إلا انه يدعى (أبو دجانة) محاولاً استذكار أي اثر نبوي لوجود سجن : بأن كان هناك أسرى في عهده صلى الله عليه وسلم ومن المؤكد أن هناك سجنا في عهده كان يسجن فيه الأسرى , قلت له : إنك بهذه الكلمات تكفرني وتقارنني بأسرى الكفار من قريش ,فصمت , وطلب مني تأجيل نقاش الموضوع ,ريثما يراجع بعض الشرعيين المتخصصين ..

[COLOR=#FF0000]*ماهي اسئلتهم لك؟[/COLOR]
جل اسئلتهم تتعلق بسبب الحضور الى السجن, وأخرى تتعلق باختبارات حفظ للمعلوم من الدين بالضرورة ، وهم يعتقلون المتخلفين عن الصلاة- باعة الدخان وشاربيه ? أصحاب المحلات ممن لا يلتزموا بإغلاق المحلات أثناء الصلاة ? أولياء أمور من لا تلتزم زوجاتهم أو أخواتهم أوبناتهم بالنقاب ? مشاكل الناس العادية وخلافاتهم، الحقيقة هم ضيقوا على الناس كثيراً في فترة يعيش فيها الناس بين ظلمين ظلم النظام سابقاً وظلمهم حالياً . من الأشخاص الذين جاؤوا بهم ,وربما يكونون قد نفذوا فيه القصاص رجل نطق بألفاظ كفرية لخصام حدث بينه وبين شخص آخر ,فسمعه رجال داعش فاعتبروا كلامه ردة وكفرا واضحا ، وقد أحضر أثناء حديثي مع شيخهم وكان واضحا انهم سيلبسونه ثوب الكفر ليقتل ، فطلبت السماح لي بالحديث , فتم السماح لي ,فقلت لهم هو رجل جاهل وفقير, وللأسف في بلادنا الكثيرون يتكلمون بمثل هذه الكلمات الكفرية ,لكن هي عن جهل وعن غير قصد ,وطلبت منهم تعليمهم بدلاً من توبيخهم وضربهم وقتلهم بجرم الردة ، فما كان منهم إلا أن زجروني ,فسكت على مضض ,وخفت أن يقال عني أني أدافع عن مرتد كافر فأحسب معه كافراً ,ولا أدري ماذا حصل بعد ذلك مع الرجل الذي يبدو من شكله أنه فلاح بسيط وغير متعلم.

[COLOR=#FF0000]*هل شعرت بأنهم فوضويون؟[/COLOR]
هم بمنتهى الدقة في مواعيد الصلاة ، إضافة إلى دروس دعوية على درجة عالية من قبول الحوار والنقاش لاي تفصيل من تفاصيل الدرس ,طبعا أنا اختلف معهم100% في كل ما قيل ,وناقشتهم وتمت إجابتي بأجوبة سخيفة ,وطلب أحدهم مني أن نذهب ليأخذني الى شرعي أخر أكثر علما ًمنه.

[COLOR=#FF0000]*وما التهم التي يوجهونها لمخالفيهم؟[/COLOR]
التهم اغلبها تدور حول المعصية والكفر والردة …وبعض الحالات ينفذ فيها الإعدام الفوري الميداني , خاصة بمن يعارضهم فكراً , وممن ينتسبون للجيش الحر الذي يعتبرونه صائلاً يجب حربهم وقتلهم ,وأحياناً يأخذون وقتاً طويلاً بالتحقيق ,ولا يتم القصاص إلا بعد استيفاء شروطهم من ثبوت التهمة.

في المعارك وقبل الوصل الى القضاء تحدث مخالفات يعترفون بها على مضض , فقد ذكر شيخهم أنهم أمسكوا العديد من جنود النظام الفارين من الفرقة 17 وقيدوهم, ثم تركوا أحدهم عندهم حتى يذهبوا ليمشطوا المنطقة ,وتركوه معهم وهم مقيدون ,وعندما عادوا وجدوا صاحبهم قد قطع رؤوسهم دون عرضهم على المحاكمة التي من الممكن أن تحكم عليهم ذات الحكم.، وكل من لايسمي دولتهم باسمها الدولة الاسلامية في العراق والشام ويستبدله بمختصر داعش يعتبرونه تهكما على دولة الاسلام وسخرية من الخلافة ويقتل شرعاً عندهم فاعل ذلك ,ولهذا فمعظم الناس في المناطق التي يسيطرون عليها وهي كبيرة في شرق وشمال سوريا يحرصون على نطق الاسم كاملاً خشية العقاب الشديد الذي يلحق بمن لاينطقه كما هو في دستورهم.

[COLOR=#FF0000]*هل استشفيت بأن لهم مواقف معينة من إيران أو نظام الأسد؟ أو أنهم مخترقون من قبلهم؟[/COLOR]
نظام الأسد والنظام الإيراني بالنسبة لهم نظام كافر نصيري (هذا ما سمعته منهم ومن فم شيخهم ) ,يغتصب النساء ويجب النفير العام ضدهما, وقتالهما واجب وفرض عين على كل مسلم ,لكن براغماتيا وعلى الارض : هم يعتبرون النظامين كافرين بالدرجة ذاتها التي يعتبرون أن النظام الأردني والإماراتي والمصري وغيرها من الأنظمة التي لا تطبق الإسلام كلها كافرة وقتالها واجب وهم يقاتلون العدو الصائل اولاً ,وفي القتال هناك مراعاة المصلحة ومشروعهم إقامة خلافة راشدة على حد وصفهم ,مع ان تصرفاتهم ليست كذلك. قد يكون هناك اختراق لكن على نطاقات قيادية عليا في داعش , وهؤلاء لانعرفهم, ولانعرف أماكن تواجدهم بالتحديد ,لأن التنظيم يقوم على نظام الإمارات التي يرأسها أمراء يتبعون الخليفة البغدادي. .

[COLOR=#FF0000]هل لاحظت شيئا عليهم ؟*[/COLOR]
يستخدمون مكبرات الصوت كثيراً التي تخرج منها اناشيد الجهاد بصوت مرتفع لتحميس شبابهم وهذا نفسياً ومع الوقت يؤثر في نفسيات الشباب, ويشحنها لتقاتل وتحارب ضد اعدائهم. .

[COLOR=#FF0000]عندما كنت في مكتب شيخهم هل لاحظت كتباً أو كتابات معينة؟*[/COLOR]
قبل مجيء شيخهم للتحقيق معي جلست مع شاب سعودي من شباب الحسبة ,وكان طيب القلب وطلبت منه التجول في المكتب وتصفح تلك الكتب فأجاب بنعم برحابة صدر , أغلب الكتب كانت مجموعة أوراق مصورة ومخروزة مع بعضها , كتاب صفة صلاة النبي لناصر الألباني يتصدر المجموعة, وكتاب أحكام أهل الذمة لابن القيم و كتاب مدارج الساكين بين منازل إياك نعبد و إياك نستعين لابن القيم ايضاً وكتاب العبودية لابن تيمية (تحقيق ناصر الألباني) وكتاب آداب الزفاف في السنة المطهرة للشيخ الألباني . تابعت تصفح الكتب إلى أن وصلت إلى كتاب أمسكته بيدي قرأت العنوان فارتعشت يداي , كتاب مكون من مجموعة أوراق مخروزة بنابض مرن و معنونه بخط مشوه : سري جداً خاص بالدولة , تركت الكتاب وعدت الى مقعدي مستغرباً التساهل الغريب في شؤونهم السرية التي يسمح لخارج عن القانون(وهو أنا ) أن يطّلع عليها , الخط المشوه الذي كتب فيه سري جداً ذكرني بسيارات الجيش التي يكتب عليه بخط شبيه بهذا الخط رقم السيارة والمحافظة التي تعمل بها.

[COLOR=#FF0000]تحدث عن حواراتك معهم وماهي النقاط التي حاورتهم فيها؟*[/COLOR]
أول سؤال وجه لي من قبل رجال حسبتهم: هل تحفظ الفاتحة, فأخبرتهم مبتسماً : نعم أحفظها هل أقرؤها لكم, ثم سألني شيخهم هل تحفظ التشهد الإبراهيمي , فأخبرته أيضاً أنني أحفظه ,سألوني لماذا تبتسم , فأخبرتهم أنني تخرجت من أحدى كليات الهندسة, ودرست في كلية الشريعة, وانا كاتب ومحسوب على المثقفين (طبعاً هم لايعيرون لأمثالي أية قيمة), وقلت لهم أنتم تسألونني أسئلة أعتبرها إهانة لي ,وابتسامتي التي ظهرت لك هي محاولة يائسة مني لكظم غيظي في لحظة إهانة كهذه. قالوا لي إن هناك أشخاصا كثر يأتون إلينا, وهم لا يعرفون الفاتحة أو التشهد , فقلت له: الدعوة فن والأحرى برجل الحسبة أن يتقن فن الدعوة أو على الأقل أن يتعلم فقهها (فقه الدعوة) وهو مقرر يدرس في أغلب الكليات ومتوفر نسخ منه في أي مكتبة إسلامية والطواغيت لا يمنعون مثل تلك الكتب ,كان الأجدر بكم سؤالي عن عملي أو دراستي قبل أن تسألوني هل أحفظ الفاتحة أم لا, لأنك بسؤالك هذا تتهمني بعقيدتي وديني .

تجاهلوا إجابتي وتوجهوا إلى شاب آخر جلبه رجال الحسبة من أمام أحد الأفران لأنه وقف على الدور وأخذ الكمية المحددة له, ولم يكتف بها (لأنها على ما يبدو لا تكفي أسرته الكبيرة ) ,وقام بالوقوف على الدور مرة أخرى إلاّ أن أحد عناصر الدولة اكتشف مكيدته هذه وألقى القبض عليه متلبساً بذلك الجرم ,فقام الشاب بالإشتباك مع عناصر الدولة ضرب أحدهم واتهمه بالسرقة ,العنصر المتهم من قبل الشاب بالسرقة هو بالفعل سارق محترف معروف في البلدة, وحتى البلدات المجاورة ,والحق يقال أن ذلك الشاب كان في طليعة عناصر الجيش الحر عندما تحررت البلدة من النظام, ثم انضم إلى جبهة النصرة عندما آلت إليها أمور إدارة البلدة , الرجل انتقل من السرقة أثناء وجود النظام إلى نظام الغنيمة, حيث يغنم ما يتوفر له من أي شيء يقع تحت يده بشرط كون المال المغتنم مال شبيح أو من دوائر الدولة .الشاب اليوم انضم للدولة الإسلامية في العراق والشام, وأصبح هو القائم بحفظ الأمن ومكافحة السرقة ونظام الغنائم تعدل ليشمل المرتدين ,لأن الشبيحة تمت تصفيتهم و دوائر الدولة أصبحت خاوية على عروشها من أي مغنم , المسؤول وبخ ذلك الشاب على اتهامه عنصر الدولة بالسرقة , وقال له أنه تائب والتائب عن الذنب كمن لا ذنب له ….استشهد بعمر الذي جاء ليقتل رسول الله ثم دخل الإسلام …وجريمة السرقة لا شيء مقارنة بمحاولة قتل رسول الله من قبل عمر ,قاطعت المسؤول وقلت : هل تأذن لي بإبداء الرأي بالموضوع , فأومأ براسه أشارة الإجابة ,فقلت : مع احترامي لك لكن الشاهد هنا لا يستقيم ,عمر لا يقارن بهذا الغلام ,عمر كان سيداً في الجاهلية وأصبح سيداً في الإسلام ,عمر هو ذات الشخص الذي دعا رسول الله أن يُعز به الإسلام أما هذا الغلام الذي نعرف مسيرته, فإن دولتكم لن تُعز به بل على العكس سيكون عامل من عوامل التنفير منها , كما أنه الحكم الفقهي يقول : إن من تاب من خيانة أو جرم تقبل توبته ولا يجوز أن يعاب عليه ما فعل , ولكن لا تسند إليه ولاية أمر , ولا يستعمل فيما أخطأ فيه , فلا يسلم سارق خزينة ولو تاب , ولا يؤمن زان على عرض ولو تاب , ولا يسلم خائن مقاليد أمر ولو تاب , ولا يُولى قاتل على أحد ولو تاب, هنيئاً له الجنة – بإذن الله تعالى – التي أعدت للتائبين , ولكن الإسلام يعلمنا أن نحتاط لأمور حياتنا ,عمر الذي رسخ مؤسسات الدولة الاسلامية ,وعمل على تطويرها, ومنها نظام الحسبة الذي تعملونه به والذي هو بمثابة هيئة للأمر المعروف والنهي عن المنكر لن يقبل أن يسب الله ورسوله على الأفران , أنتم تعاقبون من يسب الله ورسوله وتتناسون عقاب المسبب , سبب سب الله ورسوله على الأفران خاصة هو عدم وجود العدل بتوزيع الخبز ,الخبز الذي هو أهم من النقاب وصلاة الجماعة التي تُسيّرون لها قوافل من رجال الحسبة مدججين بالسلاح من أجل ضبط من يخالف , شيء غريب أن تجعلوا القائم على تنظيم الدور هو سارق سابق تائب ونحن لا ندخل بالنوايا, ولكن السارق التائب لا يؤتمن على خزائن المسلمين, فكيف بكم وأنتم تؤمنونه على خبزهم , لم أستطع إكمال كلماتي حتى قاطعني المسؤول وقال :نحن غير مسؤولين عن الخبز, والمسؤولون هم الجهة الفلانية ,هل تكلمت معهم : قلت له أنا لا أعرفهم حتى أتكلم معهم أنت تكلم معهم ,ثم تابعت : أغلب من نتحدث معهم حول أزمة الخبز الخانقة و الازدحام على الأفران يرجع السبب إليكم أنتم , لماذا لا يتم فرز أمير من أمرائكم وتوضع تحت تصرفه سيارة ومجموعة من العناصر بحيث يتم اختيار الأمير وعناصره بمراعاة الأصول الشرعية لأي إمارة ,وأنتم تعلمون أن اهم شرطين للإمارة أو الولاية هما القوة والأمانة ,فقاطعني وقال : أنا أول مرة ألتقي بك , وأظن بأنك تمتلك تلك الصفتين , الصفة الأولى : القوة اختبرتها من خلال هذه الجرأة التي تنطق بها والأمانة نختبرها فيما بعد, أنا أعرض عليك أن تكون معنا وأن نوليك هذا الأمر أو تكون معنا هنا في الحسبة , قلت له : لدي أطفال مسؤول عن أطعامهم وتعليمهم ,وأسرتي كبيرة ولا معيل لها غيري, فقال لا مشكلة الدولة تكفيك أن شاء الله , فقلت له إنني عندما أعمل في مجال مما تقترحه لن أستطيع أن آخذ قرشاً واحداً من الدولة أو غيرها , فقال لماذا :… لم أستطع الإجابة , توقفت عن الكلام وأشحت بوجهي عنه , تابع نقاشه فقال : الرسول يقول : جعل الله رزقي تحت ظلال سيفي , قلت : مفهوم الغنيمة الذي تنتهجونه والذي تريد أن تكفل عائلتي من مخرجاته يحتاج إلى مراجعه وتدقيق وتمحيص , الخوارج كفروا الرعية بمجرد كفر الإمام, وأنتم لستم خوارج (وهذه كلمات تقية تفوهت بها لضرورة إكمال النقاش معه فهم خوارج ), كما تصرحون إلاّ أن نظام الغنيمة يثير الشبهات حولكم ,فدوائر الدولة الخدمية هي ملكية عامة للناس أو المسلمين وأنتم استوليتم عليها ,وقمتم بتوزيعها على شكل هبات ورواتب لمن يبايعكم دون وجود تنمية مستدامة تكفل الأصول وتتصرف بالأرباح, هل هذا يندرج تحت إطار تكفير المجتمع والإستيلاء على ما يملك وتوزيعه فقط للمؤمنين ( المبايعين ) ؟, أم لديكم تفسير آخر لم تفصحوا به للعامة , قال : هل لديك تحفظ على شيء أخر سوى الغنيمة ؟, قلت : لست مطلعاً على منهجكم بالكامل ,وعندي بعض التحفظات على ما اطلعت عليه و أنا اليوم متهم وخارج عن القانون, وليس من الأدب أن أطيل النقاش, ثم التفت إلى موقوف آخر , الموقوف الآخر تم توبيخه على عجل ثم صرف جميع الموقفين إلاّ أنا , ثم ذهب وقال انتظرني ريثما أعود , جميع الجالسين من عناصر الحسبة كانوا يستمعون للنقاش, ولكن أياً منهم لم ينطق بنت شففه في الحوار الدائر بيني وبين ذلك الشيخ , بعد انصرافه حاولت الحديث معهم ,لكنهم لم يستجيبوا فانصرفت إلى بعض الكتيبات الموضوعة أمامي لأقرأ في كتيب عن العقيدة صفحات عديدة , لكن متعتي بالقراءة لم تدم طويلاً, فسرعان ما عاد ومعه شخص آخر ,وكان يناديه بأبي هريرة, تبين لاحقاً من خلال النقاش بأنه أكثر فقهاً وعلماً من الأول , أبو هريرة بدأ باستجوابي , وأسئلته كانت من العيار الثقيل , فبدأ بسؤالي عما اقرأ, فلم أجب بل ناولته الكتاب , وكان كتيباً في العقيدة , فقال أخبرني الشباب أنك درست الشريعة, فأخبرته أن ذلك صحيح , فاستفسر عن زمان ومكان الدراسة , فأخبرته بما طلب , ثم سألني عن أنواع التوحيد فأجبت :توحيد الربوبية، وتوحيد الإِلهية، وتوحيد الأسماء والصفات , فتابع استجوابي : هل درستم الطاغوت وعقيدة الولاء والبراء, قلت : لا , ولكن رسول الله يقول المؤمن كيس فطن, فهل تريد من طواغيت أن يدرسوا ضمن مناهج العقيدة ضرورة الكفر بهم والبراءة منهم والثورة عليهم , كليات الشريعة يا أخي في الله والتي يقوم عليها علماء سلطان تخرج الآلاف الطلاب صحيحي العقيدة وإن كانت المقررات منقوصة وشيخكم أبو بكر البغدادي أليس هو خريج إحدى تلك الجامعات , قال : شيخكم !!!, يعني أليس شيخك أنت أيضاً , عندها تذكرت مالك بن نويرة عندما قال لخالد: " إن صاحبكم كان يزعم ذلك ، فقال خالد : " أهو صاحبنا وليس بصاحبك ؟ يا ضرار اضرب عنقه " . استدركت خطئي فقلت : شيخنا جميعاً, ولكنكم كعاملين بالحسبة تتبعونه إداريا أكثر مني كفرد أنتمي للأمة ,و تطبق عليّ قوانينه من خلالكم قوانينه !! أدركت حين تلفظ بتلك الكلمة (قوانينه ) باستغراب أنني اوقعت نفسي بمأزق كبير, قال الرجل : هذه قوانين الله وليست قوانينه ,ثم بدأ بالتحدث بإسهاب عن الدولة وإنجازاتها وعن المرتدين وكان علي ّ الاستماع باهتمام, فعلى ما يبدو أنني تحدثت أكثر مما تحدثوا جميعهم .

استمعت إلى رؤوس لا بد لها أن تقطع وظهور لا بد لسياطهم أن تجلدها, وأيد وجب عليها القطع . كنت أستمع إليه وأنا في حالة دهشة, تساءلت في نفسي ؟؟هل هذا الإسلام هو ذاته الذي نزل على محمد أم أنه حصيلة تراكمات عهود الإنحطاط وما ترسب منها من تراث فقهي لا ننكر بإنه إسلامي لكن ليس له صفة القطعية , من الواجب مراجعته وغربلته , تحدثوا عن الديمقراطية وكفر من يؤمن بها أو يشارك بإي عملية سياسية تكون الديمقراطية حجر الزاوية بها, لكنني هنا قاطعته : ما هي الديمقراطية يا شيخ : فقال إنها مجموعة أديان وثنية وعلمانية, وكثير من المسيحية , قلت : للشيخ راشد الغنوشي كلام في هذا الأمر , فقال هذا كافر بإجماع أهل العلم (الذين يرابطون على الثغور) , عدت إلى صمتي منتظراً انتهاء وصلات ردحِه الطويلة إلى أن يئس من إجابتي فقال ماذا كنت تريد أن تقول , قلت: متى , لست أذكر …. (وكنت أريد التهرب من قول رأيي بموضوع الديمقراطية الذي يتطابق مع ما يقول به الشيخ راشد الغنوشي) , فقال عندما استشهدت براشد الغنوشي , قلت : لديكم مشكلة وهي مناقشة الأشخاص, وعدم الإلتفات إلى الأفكار , راشد الغنوشي وأبو بكر البغدادي وابن تيمية ليسوا مقدسين ,وليسوا ذوي عصمة كما قال الإمام مالك- رحمه الله- كل يؤخذ منه ويرد إلا صاحب ذلك القبر ,وأشار إلى قبر رسول الله, فيؤخذ منه ولا يرد عليه.

كنت أريد التهرب من نقاش الديمقراطية في مكتب الحسبة عندما اخبرته أني نسيت الموضوع وعندما اكدت له ضرورة نقاش الأفكار بمعزل عن قائليه, لكنه أصر ليعرف رأي الشيخ الغنوشي الذي أردت الاستدلال به , فقلت :الشيخ يرى أن للديمقراطية شقين أحدهما فلسفي والأخر إجرائي , الغرب عموماً أخذ العلمانية كشق فلسفي لديمقراطيتهم الغربية, والشيخ يرى أن الإسلام يمكن أن يحتل مكان العلمانية في مجتمعاتنا الإسلامية , ويتجسد ذلك بدستور يكفل حرية المواطن على أساس الحقوق والواجبات , ترك الشيخ جُل المقال وركز على الدستور, وأكد أنه بدعة وكل بدعه ضلالة , وبين أن دستورنا هو القرآن , فقلت :الإمام علي ـ كرم الله وجهه ـ حين وجه ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ لمحاجة الخوارج، فقال له: لا تجادلهم بالقرآن فإنه حمال أوجه وخذهم بالسنن, لا يمكن تحجيم القرآن ليكون مجرد دستور لبلد ما ,الرسالة الإسلامية رسالة عالمية يقول النبي الكريم : بعثت رحمة للعالمين ,وليس جلداً وقتلاً لكل من خالفني من العالمين , الإسلام أعظم من الشق الجنائي لبعض الأحكام الفقهية التي أجدكم تعتبرونها هي الإسلام.

[URL=http://www.al-muthaqaf.net/index/news.php?action=show&id=392]
[/URL]

[/SIZE]

التعليقات

لا يوجد تعليقات. كن أول المعلقين!
  1. عبدالعزيز حسين says:

    )في معظمهم تراهم معزولين عن الواقع ويجهلون الواقع ويحاولون تطبيق أعرافهم في بيئاتهم الجافة التي اتوا منها علينا نحن السوريين(
    كيف بيئات جافه!
    وفي ثنايا الحديث يظهر ان هناك الكثير من السوريين ينتمون للتنظيم
    هل هذا يعني ان سوريا ايضا بيئة جافة
    لست من مؤيدي داعش ولا أي حزب او جماعة
    لكن من الواضح ان هذا اللقاء مؤلف من عقل الكاتب

  2. الشام عقر دار المؤمنين says:

    مقابلة رائعة، احتوت على نقاشات جميلة جدًا، كنا نتمنى إتمامها.

  3. غازي الاحمدي says:

    كلام مرسل من شخص مجهول
    على موقع سروري من سيصدق

    تذكرت اكاذيب قناة العربية على الاخوان

  4. حسين says:

    هذا المقال من تاليف الكاتب،ولا يؤخذ به لسبب بسيط ان اسم السجين لم يذكر لنتحقق منه،اكلامه ام افترائكم،،واي مبغض للدوله الاسلاميه ممكن ان يكتب هذا الحوار الغير موثق والركيك المضمون،،والتعليقات لم تذكر شيئ عن هذا نتيجة غبائهم وجهلهم ام انها الاخرى وهميه

  5. ربيع عادل says:

    بانتظار الجزء الثاني من الحوار….لفضح أمثال هؤلاء الجهال ويعرف الناس حقيقتهم

  6. نسيم says:

    مع الأسف من حديث الراوي يظهر أن الجهل هو العنصر الأساسي الذي اجتمع عليه أمثال هؤلاء….لكن أعتقد يوجد مبالغة نصية في التفاصيل

  7. براء السامعي says:

    عصابات نشرت الفوضى و أظهرت اروح المسلمين…هذا حد علمي بهم ..فهل لديهم مشروع توسعي. ..

  8. محمود عبدالله says:

    جميل أن يناقشها في العقيدة عل البعض يفتح عقله و يخرج من دائرة الاستغلال التي حاصرته …فيهم مغرريين كثر .. نتمنى لهم الصلاح و الهداية

  9. نظمي says:

    داعش هي الفوضى الخلاقة التي تحدثت عنها واشنطن لتدمير الاسلام

  10. منى الصالح says:

    وانا اقرأ المقابلة شعرت ان هذا الشخص قد عاد به الزمن الى أيام الجاهلية في زمن قريش و هالمسكين كأنو رجع الزمن فيه قروووون………..الله يعينه على هذه التجربة

  11. فهد الخليوي says:

    والله هؤلاؤ خارج نطاق التاريخ والاخلاق والقيم ولا علاقة لهم بالاسلام لا شكلا ولا مضمونا …اللهم حسن خلقنا وحسن شكلنا وعملنا وقنا شر الظالين ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

  12. فالح الشايع says:

    هؤلاء خوارج اخر الزمان الذي حذر منهم الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله:
    حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وعبد الله بن عامر بن زرارة، قالا: حدثنا أبو بكر بن عياش، عن عاصم، عن زر عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله
    "يأتي في آخر الزمان قوم: حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان،(غزيرو اللحية)، مقصرين الثياب، محلقين الرؤوس، يحسنون القيل ويسيئون الفعل، يدعون إلى كتاب الله وليسوا منه في شيء.
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذين يحملون هذه الصفات:
    يقرؤون القرآن لا يتجاوز حناجرهم، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرَّميَّة، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن قتلهم أجر لمن قتلهم يوم القيامة. قال النبي عليه الصلاة والسلام: فإن أنا أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد.

  13. سالم الخليفي says:

    الحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم انه زمن الفتن والمحن اللهم ارنا خير هذا الزمان واجرنا من شروره وابعدنا عن الفتن ما ظهر منها وما بطن …..يعتقدون انهم اسلام بتطرفهم وتشددهم ولايعلمون انهم بغاة قتلة لاهل الاسلام خدم عند الرافضة واليهود في المنطقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *