د. صالح الرقب: نقيم في غزة حلقات فكرية للتحذير من الفكر الشيعي

[SIZE=5]استبعد وزير الأوقاف و الشؤون الدينية السابق في قطاع غزة الدكتور صالح الرقب وصول الفكر الشيعي إلى قطاع غزة، مؤكداً أن مساعي طهران لبناء إمبراطوريتها الفكرية في العالم لن تمر للقطاع ليقظة وتمسك أهالي القطاع بمنهجهم السني.
وقلل الدكتور الرقب من تهديدات تنظيم الدولة في العراق والشام (داعش) لغزة، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية في القطاع متيقظة لكل من يحاول العبث في الأراضي الفلسطينية.

ورحب الرقب بأي جهة فلسطينية تريد مقارعة الاحتلال انطلاقاً من غزة، مؤكداً أن تحرير فلسطين هو الهدف الأساسي لحركة حماس بكافة السبل الممكنة. و يعتبر الرقب من قيادات حركة حماس في جنوب قطاع غزة وهو حاصل على الدكتوراه من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، و شغل العديد من المناصب الأكاديمية في الجامعة الاسلامية بغزة، و له أبحاث ودراسات حول الفكر الشيعي و طرق محاربته و التصدي له.

[COLOR=#FF0000]س1: جرى حديث خصب مؤخرا حول أولويات حركة حماس في قطاع غزة، وما إذا كانت ستواجهه، الخصومة مع السلطة الفلسطينية، أم "داعش" ومساعيها في اختراق بنية القطاع الفكرية، أم مشروع إيران المتكرر في المنطقة العربية وهو مسعاها المتكرر خصوصا في قطاع غزة حول دعم جهات بعينها .. ما الغاية الإيرانية من مثل هذا المشروع؟! وهل يمكن قبوله داخل الحراك الوطني الفلسطيني؟![/COLOR]

إيران تسعى إلى إقامة إمبراطورية فارسية في المنطقة لذلك هي تصدر الفكر الثوري الشيعي إلى الكثير من أنحاء العالم الإسلامي وتركز على منطقة فلسطين باعتبار فلسطين قضية مركزية للعالم الإسلامي كونها محتلة وفيها المسجد الأقصى، وهي تحاول أن تنشط فيها ليكون لها موطئ قدم في الأراضي الفلسطينية بما في ذلك قطاع غزة .. هي تحاول لكننا كفلسطينيين في غزة سنيون متمسكون بعقيدتنا وإسلامنا لذلك لا يسمح لأي عقيدة مخالفة لمذهب السنة والجماعة أن يكون لها وجود في قطاع غزة، وتقوم رابطة علماء فلسطينية والجامعة الإسلامية وغيرها من المؤسسات الإسلامية بتوعية الناس وتثقيفهم دينياً وهذا يعني أنه لا يمكن لإيران أن تنشر التشييع في غزة وكل محاولاتها بائسة حتى ولو اتبعها بعض الأشخاص الذين ينقصهم العلم الشرعي عبر تأثرهم بوسائل التواصل الاجتماعية أو عبر السفر إلى الدول الخارجية وهم بالمناسبة يعدون على أصابع اليد.

أما بما يخص موضوع الهجوم على قطاع غزة من قبل داعش فان داعش ترى نفسها تنظيما إسلاميا وحيدا في الكرة الأرضية , وهي تريد من الناس أن تبايع أميرها أبا بكر البغدادي في كل منطقة تظهر فيها ,وهي حركة أدى وجودها إلى انتشار الفتن والخلافات والتكفير في الشارع العربي، وقد كفرت داعش حركة حماس وقياداتها وتوعدتها كما غزة بالقتل والدماء والأشلاء.. ووجودها بهذه الطريقة جعلتنا نتيقن أن هذا التنظيم وراءه أيد غريبة يهدف لإثارة البلابل والقلاقل في العالم الإسلامي خاصة البلاد التي تظهر فيها الصحوة الإسلامية… أما هنا في غزة فالأجهزة الأمنية الفلسطينية حتى الشارع الغزي , فالجميع متيقظ لهذا الموضوع , وتم القبض على العديد من مناصري داعش الذين يعدون على أصابع اليد , وتبين أن منهم من شارك في تفجيرات عبثية بقطاع غزة ..

أما ما يخص قضية التعامل مع المنحرفين فكرياً في غزة , وهم قلة فيتم متابعتهم عبر رجال الدين وتوعيتهم دينياً أخلاقيا فيما يتم سجن المرتبطين بالجهات الأجنبية ومحاكمتهم خاصة العدو الصهيوني.

[COLOR=#FF0000]س2: الجميع يعرف أن حركة حماس كانت في يوم من الأيام تحصل على دعم من إيران، ما الذي قدمته حركة حماس لإيران مقابل هذا الدعم بصفتك أحد المقربين من الحركة، وهل تعتقد أن ضغط حماس على حلفاء إيران الأيديولوجيين هي السبب في قطع الدعم أم هناك أسباب أخرى؟[/COLOR]

حماس منفتحة في علاقاتها الخارجية على جميع دول العالم هذه حركة مقاومة تريد أن تسمع صوتها ورسالتها إلى كل العالم، ومن المعروف أن حماس لا تتدخل في شؤون الدول , وهي أيضاً لا تسمح لأحد بالتدخل في شؤونها أو تملي عليها شروط ما… مثال على ذلك اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا طالبت حماس بالاعتراف بإسرائيل مقابل تحويل غزة لسنغافورة لكن حماس رفضت, ذلك لأن الاعتراف بدولة الكيان الصهيوني على أرض فلسطين المسلمة كفر وردة وخيانة لله ورسوله.. حماس وبشكل واضح قالت للإيرانيين وغيرهم من يريد أن يدعمنها فيدعمنا بدون شروط وإيران كما سمعت من قيادة الحركة لم تطلب أي شيء مقابل, وربما يكون قبولهم أبعد من موضوع القضية الفلسطينية قد يكون أنها تريد أن تقول للعالم الإسلامي نحن مع القدس والمقاومة.

في غزة يتم تدريس الطلبة منهج السنة كما أننا نقيم في القطاع حلقات فكرية وندوات دينية للتحذير من الفكر الشيعي وما فيه من ضلالات وانحرافات .. كما أننا أنشأنا جمعية أهل السنة أنصار ال البيت والأصحاب والتي بنيتها بنفسي لمحاربة التشييع في قطاع غزة ، وقمنا بإصدار كتب وكتيبات لبيان ضلالة التشيع وانحرافاته وتم توزيعها مجاناً لتحصين الشباب المسلم من الفكر الشيعي… حركة حماس وقادتها وأبنائها وعلماء لن يحيدوا عن منهج أهل السنة والجماعة ,وهم أهل الذود عنه كما أننا قمنا بتوعية أبناء الحركة وجنود القسام من الفكر الداعشي المنحرف وخطورته.

أما ما يخص قطع الدعم الإيراني عن حماس خلال فترات متباينة فهو موضوع خاص بالشأن الداخلي الإيراني بعد أن اعترض العديد منهم بالقول لماذا ندعم في الخارج.. معروف إيران في تاريخ دعمها تدعم شهوراً وتتوقف شهوراً ,وهذا الموضوع كان منذ فترة طويلة وليس من اليوم.. لكن أريد أن أقول في النهاية إننا في حماس لن نسمح بدخول المال مقابل التشييع كما لن نقدم تنازلات مقابل المال.

[COLOR=#E70A0A]س3: ذكرت مواقع إعلامية مختلفة أن حركة حماس حظرت حركة صابرين باعتبارها أحد أذرع إيران في غزة ,وأضحت بديلا محتمل عن حماس و الجهاد الإسلامي، هل يمكن أن ينجح هذا المشروع الإيراني، وإلى أي مدى يمكن لحماس محاربة المد الإيراني؟ وهل المجتمع الفلسطيني يقبل مثل هذه المساعي الإيراني؟[/COLOR]

حركة الصابرين حركة صغيرة للغاية, لكنها أخدت بعداً إعلاميا كبيراً بسبب حديث بعد المناوئين لحماس على وسائل الإعلام بالإضافة إلى خروج أحد قيادييها هشام سالم ليتحدث عن هذه الحركة الصغيرة , لكن إعلام فتح كلماته ونشرها ليضخم حجم الصابرين, وهي حركة لن تكون بديلاً لا لحماس ولا للجهاد الإسلامي ,وبالمناسبة فإن هشام سالم تم اعتقاله عدة مرات في غزة , وكتب تعهداً بأنه لن يعود لمثل هذا , وهو لن يكون لإيران موطئ قدم بسبب صغر حركته وعدم التفات الغزيين له، أضف إلى ذلك أن الأجهزة الأمنية في غزة تتابع هذه الحركة بشكل واضح وهي لن تسمح لأحد بنشر التشييع أو ثقافتها وأدبياتها في القطاع.

[COLOR=#FF0800]س4: ما حجم القرب التي تقدره بين حركة حماس ، و الجماعات السلفية في قطاع غزة؟ وهل تعتقد أن حركة حماس جادة في الدخول بمصالحة مع الحراك السلفي في القطاع؟ لاسيما أن الطرف الآخر يتهمها بتنفيذ اعتقالات ضد مناصريه.[/COLOR]

الجماعات السلفية في قطاع غزة متعددة هناك أكثر من جمعية معترف بها من قبل وزارة الداخلية مثل(جميعه بن باز) (وجمعية دار الكتاب والسنة) و(جمعية الدعوة السلفية.. التي يرأسها الدكتور ياسين الأسطل)، وكلها تعمل تحت سمع وبصر وزارة الداخلية .. وهناك أجنحة عسكرية سلفية تعمل كحركات ضد الاحتلال..لكن هناك جماعات سلفية بدأت تظهر بعيدة عن منهج السلف لأن فكرها قائم على تكفير الأخر, وهم يكفرون حركة حماس وأي تنظيم يدخل الانتخابات مثل تنظيم (بيت المقدس السلفي)، ونحن لن نسمح لأي طرف يريد التخريب في غزة بالعمل فيها، ولا أي تنظيم له ارتباط في الخارج كالقاعدة وداعش.

هل يوجد تاريخ للمشروع الشيعي في الأراضي الفلسطينية، ومن هم أبرز رموزه؟!

بكل صراحة الذي دعم وأسس المباشر وغير المباشر للمشروع الإيراني كتابات الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي بعد ما جاء من الخارج متأثراً بالثورة الإسلامية في إيران وإسقاط الشاه، حيث ألف كتاباً بعنوان (الخميني والحل الإسلامي)، وهو كتاب يتضمن أشياء خلافية بينها أنه لا فرق بين منهجي السنة والشيعة ووصل الحال للجماعة الإسلامية التي أسسها إلى توزيع كتب بينها كتاب(الحكومة الإسلامية للخميني) بعد ذلك أوقفوا التوزيع بعد أن اكتشفوا أن فيه طعنا في الصحابة وإشكالات أخرى وكل هذا حصل في مرحلة الثمانينات .. في المرحلة الحالية غير الدكتور رمضان عبد الله شلح في السياسة التي كانت أواخر الثمانينات .. الرجل له مواقف محترمة في هذا الجانب وإن كان البعض من الصف الثاني من الحركة يمجد إيران وأنشطتها.

[COLOR=#FF0000]س5: في مواجهتها مشروع التشيع الإيراني في غزة، ما هي الإجراءات العملية التي تنصح باتخاذها من قبل الجهات التنفيذية في قطاع غزة.؟[/COLOR]

النشاط ينقسم إلى قسمين نشاط وعظي وعلمي يقوم به الوعاظ وخطباء المساجد والعلماء في المدارس في الجامعات وجانب أمني تقوم به الأجهزة الأمنية لمن يقوم بنشاطات صريحة كالطعن في الصحابة أضف إلى ذلك التوعية حتى يبتعد الشباب عن كل ما هو مشبوه.

[COLOR=#FF0000]س6: ما طبيعة العمق السلفي داخل حركة حماس خصوصاً وفي قطاع غزة عموما ,لاسيما التعليم والمساجد والمكتبات، وهل يمكن التطرق لأمثله من رموز السلفية التي تأثر بها مشايخ ودعاة قطاع غزة أو الحركة الإسلامية عموما؟[/COLOR]

حماس تتبع منهجا تربويا يشمل القرآن الكريم والسنة النبوية والمذاهب المعاصرة والعقيدة الإسلامية .. طبعاً منهج العقيدة الإسلامية أعده إخوة متخصصون اعتماداً على مصادر ومؤلفات لعلماء معاصرين من أهل السنة والجماعة قمت شخصياً بمراجعته في مراحله الثلاثة مراجعة دقيقة وصوبت فيه بعض القضايا التي سقطت سهواً من الإخوة باعتباري متخصص ومطلع في العقيدة الإسلامية … إذن منهج حماس سواء كان على الصعيد العسكري أو السياسي أو المدني هو منهج واحد يقوم على مذهب السنة والجماعة.. الأمر الثاني في الجامعة الإسلامية كبرى الجامعات الفلسطينية في غزة ندرس الطلبة مبحث (دراسات في العقيدة) وهو من تأليف الدكتور نسيم ياسين أحد خريجي الجامعات السعودية أي أن ما يدرس هو منهج السلف كما المملكة، أيضاً طلبة أصول الدين يدرسون 4 مقررات في العقيدة الإسلامية وفق مذهب السلف كنت أنا ممن أعدوها، بمعنى أن مذهب السلف هو الذي يسود في قطاع غزة من خلال التدريس والخطب والكتب.

[URL=http://www.al-muthaqaf.net/index/news.php?action=show&id=488]
[/URL]

[/SIZE]

التعليقات

15 تعليق
  1. باغي الخير says:

    الى كل من يدعي مثيرا للغبار في العيون بان حماسا جعلت من القطاع امارة تابعة للولي الفقيه

  2. بدرية العبيدي says:

    غزة ستبقى شوكة في خاصرة العدو الصهيوني و المشروع الإيراني وكذلك النظام الرسمي العربي المتخاذل في دوره تجاه نصرة الفلسطنيين الذين يخوضون معركتهم لوحدهم

  3. عامر المصري says:

    حماس تبحث عن مصالحها فجزء من قادتها يريد العلاقات مع إيران لفقدانه الثقة بالعمق العربي و الجزء الأخر لا يريد إيران ويريد علاقات مع السعودية و الغلبة لصاحب النفوذ ..

  4. سالم الشيباني says:

    يبقى الرهان على الوعي و التدين عند أهل غزة و ليس على ما تفعله حركة حماس فالاحزاب السياسية تتقلب بحسب مصالحة ولا ضمانة لإستمرارها بالتخلي عن إيران.. لذلك يجب زيادة وعي الناس وتحذيرهم من المد الرافضي

  5. مازن الخزيم says:

    نتمنى ان يصبح كافة الاحزاب السياسية في عالمنا العربي مثل حماس عندهم ولاء لأمتهم ودينهم… صالح الرقب يتحدث عن محاربة حكومية للتشيع في غزة وهذه بادرة طيبة لوأد الفتنة من بدايتها

  6. مشاري العليان says:

    على العرب دعم حماس وعدم حصارها قبل لومها على علاقاتها مع ايران…الجميع عاداهم وهم بحاجة للدعم ومع الأسف قدمه لهم الفرس

  7. أم سعيد says:

    خطوة جيده في طريق مقاطغة ايران التي تتاجر بقضية الشعب الفلسطيني الضعيف ..والله إيران لاتريد بنا الخير وهم يمكرون لنا ليل نهار مع أعداء الامة

  8. فارس الشدوخي says:

    أين مصر الجارة الكبرى من دعمهم لماذا تحاصرهم ولمصلحة من وما الهدف من حصار غزه..اللهم انصر أهل غزة فهم في رباط وحصارهم هو خدمة لايران وإسرائيل وأعداء الامة الاسلامية

  9. بدرية العبيدي says:

    غزة ستبقى شوكة في خاصرة العدو الصهيوني و المشروع الإيراني وكذلك النظام الرسمي العربي المتخاذل في دوره تجاه نصرة الفلسطنيين الذين يخوضون معركتهم لوحدهم

  10. عامر المصري says:

    حماس تبحث عن مصالحها فجزء من قادتها يريد العلاقات مع إيران لفقدانه الثقة بالعمق العربي و الجزء الأخر لا يريد إيران ويريد علاقات مع السعودية و الغلبة لصاحب النفوذ ..

  11. سالم الشيباني says:

    يبقى الرهان على الوعي و التدين عند أهل غزة و ليس على ما تفعله حركة حماس فالاحزاب السياسية تتقلب بحسب مصالحة ولا ضمانة لإستمرارها بالتخلي عن إيران.. لذلك يجب زيادة وعي الناس وتحذيرهم من المد الرافضي

  12. مازن الخزيم says:

    نتمنى ان يصبح كافة الاحزاب السياسية في عالمنا العربي مثل حماس عندهم ولاء لأمتهم ودينهم… صالح الرقب يتحدث عن محاربة حكومية للتشيع في غزة وهذه بادرة طيبة لوأد الفتنة من بدايتها

  13. مشاري العليان says:

    على العرب دعم حماس وعدم حصارها قبل لومها على علاقاتها مع ايران…الجميع عاداهم وهم بحاجة للدعم ومع الأسف قدمه لهم الفرس

  14. أم سعيد says:

    خطوة جيده في طريق مقاطغة ايران التي تتاجر بقضية الشعب الفلسطيني الضعيف ..والله إيران لاتريد بنا الخير وهم يمكرون لنا ليل نهار مع أعداء الامة

  15. فارس الشدوخي says:

    أين مصر الجارة الكبرى من دعمهم لماذا تحاصرهم ولمصلحة من وما الهدف من حصار غزه..اللهم انصر أهل غزة فهم في رباط وحصارهم هو خدمة لايران وإسرائيل وأعداء الامة الاسلامية

اترك رداً على أم سعيد إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *