لماذا صرخ مفتي موريتانيا ؟!

[SIZE=5]بدأ ظهور المد الشيعي في موريتانيا قبل عشر سنوات ،و تحديدا سنة 2006، حين أعلن محاسب وزارة المرأة الموريتانية وقتها ( بكار ولد بكار ) اعتناق المذهب الشيعي، حيث دخل في نشاط غير مسبوق للترويج لكتب ومنهج الشيعة في البلاد، مع سعيه لإقامة حسينية في مقاطعة دار النعيم التي تعتبر من أكثر مناطق العاصمة فقراً.

ظل بكّار يعمل بصمت تماشياً مع تعليمات الحوزات العلمية في إيران؛ خشية مضايقته في نشر التشيع فيالبلاد؛ لكن بعد وصول الرئيس محمد ولد عبد العزيز إلى السلطة وربطه علاقات قوية مع إيران، تجسدت في افتتاح متبادل للسفارات ؛ بدأت أنشطة بكار تظهر للعلن وسمح له بإجراء مقابلات صحفية كشف فيها عن أرقام مبالغة حول تنامي المد الشيعي؛ الذي قدره بما يناهز 45000 قال إنهم يقيمون في جميع مناطق موريتانيا.

وأصدر بكار مؤلفات تمت طباعتها بعناية في ? مركز الدراسات الدراسات التخصصية حول الامام المهدي?
من أبرزها:
1. تعريف الموريتانيين بالشيعة. 2. هل الشيعة في موريتانيا اكثر من 1.5%.
* ولم يعر الموريتانيون اهتماما كبيراً لتصريحات بكار ونشاطاته في نشر التشيع , حيث أرجعها الكثيرون إلى قدرة الموريتانيين على النصب والاحتيال وتوظيف شتى الوسائل للحصول على تمويلات مالية لإقامة مشاريع تجارية خاصة.
*ولم تكد تمر شهور قليلة على افتتاح السفارة الإيرانية في نواكشوط؛ حتى بدأ طاقم السفارة نشاطاً محموماً في عقد لقاءات مع عشرات الشخصيات الموريتانية ؛ وتمويل مراكز ومدارس لحفظ القرآن وأخرى لتعليم العلوم الفقهية واللغوية ؛ واتبعت السفارة ( خارطة الطريق) التي رسمها بكار ومساعدوه في نشر التشيع في البلد؛ واستغلال المناطق التي ينتشر فيه الجهل والفقر لتحقيق أهدافهم وبلوغ مراميهم .

*وقد تم تأسيس عدد من المراكز لنشر المذهب الشيعي ، من ابرزها:
-المركز الأفريقي للدراسات والأبحاث الصوفية
? جمعية بكار للثقافة والعلوم
? منظمة آل البيت في موريتانيا

*ونجحت السفارة الإيرانية في موريتانيا في إرسال 50 طالباً موريتانياً إلى الحوزات العلمية في لبنان من بينهم الفتاة ( إميلمنين ) التي جاهرت بسب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم !
وقبل سفرهم تم منح مبلغ مليون أوقية لكل واحد منهم لترتيب إجراءات السفر ، وفي لبنان تم توزيعهم على:

-??حوزة الرسول الأكرم? التابعة لحزب الله، وهي مرتبطة بإيران ومرجعية خامنئي.
? حوزة الإمام الرضا في منطقة الغبيري من الضاحية الجنوبية لبيروت؛ وقد أسسها الشيخ حسن رميتي العاملي.
? معهد الشهيد الأول? الذي أسسه محمد مهدي شمس الدين، ويرتبط بالعراق وبمرجعية علي السيستاني.

وفي هذه الحوزات تم تسجيلهم في مرحلة ( السطوح ) وهي مرحلة يتلقى فيها الطالب دراسة معمقة حول الفقه الشيعي والمنطق، ويضاف إليها دروس في الفلسفة وعلم الكلام والحديث والتفسير. ويعمل الطالب خلال هذه الفترة على حفظ الأناشيد الشيعية التي تمجد آل البيت؛ وتسب الصحابة وأمهات المؤمنين ،ويستطيع الطالب في هذه المرحلة أن يطرح آراءه ونظرياته الفقهية الخاصة ليصل من خلالها إلى رتبة الاجتهاد، ويطلق عليه لقب مجتهِد.

وبعد سنة من الدراسة ؛ حصل الطلاب الموريتانيون على شهادة ( تجديد الاسلام) وأعلنوا في حفل أقيم في منطقة بعلبك وبحضور شخصيات قيادية في حزب الله؛ بيعتهم وولاءهم للإمام الخميني .
حينها قررت المرجعية الدينية العليا في إيران إرسال رجل الدين الشيعي اللبناني محمد قانصو لموريتانيا؛ وهي الزيارة التي دقت ناقوس الخطر بتطور المد الشيعي في موريتانيا؛ وتوفر بيئة حاضنة له؛ خاصة بعد تدشين قانصو لمدرسة قرآنية صغيرة باسم الزعيم الروحي لشيعة غرب أفريقيا عبد المنعم الزين، وقد فجّرت الزيارة غضباً عارماً في صفحات التواصل الاجتماعي و لدى الأوساط الدينية , مما دفع الأجهزة الأمنية لاستجواب قادة أحزاب كانوا في مقدمة مستقبلي الزعيم الشيعي.

*إستراتيجية الإعلان عن التشيع واكبت ظهور موجة إلحاد لم يألفها المجتمع الموريتاني من قبل؛ وجد الشيعية في إيران الفرصة سانحة لظهور حالات من التشيع ؛ الذي يوازي الإلحاد في سبه لصحابة رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام؛ وتم اتباع إستراتيجية تتمثل في ظهور سيدة تسب الصحابة؛ على خلاف موجة الإلحاد التي كان الشباب وقودها؛ ولتحطيم سكينة المجتمع الموريتاني السني الذي ظل ينظر إلى المرأة على أنها أكثر حرصاً من الرجل على التشبث بقيم الدين وثوابت المجتمع؛ كما إنها هي المدرسة الأولى لشعب طيب الأعراق.

وتعمل الإستراتيجية الشيعية على متابعة موجة ردة فعل الشارع الموريتاني؛ وبعد هدوء حالة الغضب الشعبي يظهر خمسة شباب موريتانيين بشكل متفاوت في نفس البرنامج الديني؛ في مسعى لتعويد المجتمع الموريتاني على سماع سب الصحابة الكرام من أوساط شبابية .

*يرى أغلب الموريتانيين أن اعتناق بعض الشواذ للمذهب الشيعي لا تختلف في حقيقتها وأهدافها عن اعتناق بعض الموريتانيين للدين المسيحي من أجل أهداف خاصة، حيث يقوم بعض الشباب الموريتاني بإعلانه اعتناق الدين المسيحي أو مثليته الجنسية ليحصل على اللجوء في بعض الدول الغربية التي تحمي مثل هذا النوع من المنبوذين في موريتانيا.

ويرى مؤيدو وجهة النظر هذه أن معتنقي المذهب الشيعي في موريتانيا هم مجرد تجار يريدون الحصول على أموال من الشيعة في إيران والكويت وبعض الدول الخليجية، وذلك من خلال خلق زوبعة إعلامية وإقناع المؤسسات الشيعية أنهم استطاعوا أن يكسبوا الموريتانيين ليعتنقوا المذهب الشيعي الذي يتعرض للكثير من المضايقات في القارة الإفريقية.

*إلا أن هذا التهوين من التغلغل الشيعي في موريتانيا ، لم يمنع مفتي موريتانيا الشيخ أحمد المرابط – وفقه الله – أن يُحذر من خطر نشر التشيع في موريتانيا ، في خطبة عيد الأضحى الماضي ، بحضور رئيس البلاد .

*ثم تعالت أصوات الغيورين من الموريتانيين بعده :
-فقد وصف نائب رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل"، نائب رئيس الجمعية الوطنية بموريتانيا محمد غلام ولد الحاج الشيخ، موقف المفتي بأنه ( ينتمي للمواقف الكبيرة للإمام بداه بن البوصيري).
وأشار إلى أن موقف ولد المرابط من قضية التشيع (حديث في الصميم ) .

كما دعا إلى ( التصدي لخطر التشيع قبل استفحاله، مطالبا بترجمة ذلك في برامج عملية وتنموية ودعوية شاملة، وأخذ العبرة من بلدان عاث فيها الشيعة فساداً وإرهاباً وتقتيلاً كما يقع الآن في سوريا واليمن ) .

-وطالب حزب الإصلاح الموريتاني بضرورة ( محاصرة الأنشطة الإيرانية في موريتانيا خصوصا، ودول المغرب العربي بشكل عام ).

وأبدى الحزب الموريتاني رفضه لفكرة إقامة بلده لعلاقات دبلوماسية مع طهران، ( لأنها تسعى إلى نشر التشيع في منطقة شمال إفريقيا )، مضيفاً بأن ( طهران تحاول أن تجعل من موريتانيا قاعدة خلفية لاختراق المغرب ,ونشر التشيع بالمملكة ) .

[URL=http://www.al-muthaqaf.net/index/articles.php?action=show&id=300]
[/URL]
[/SIZE]

التعليقات

15 تعليق
  1. فهد الخليوي says:

    كل التحية والتقدير له والله انه قال كلمة الحق في حين صمت الجميع عن البوح بها وعن التصريح بخطر الوجود الفارسي في بلاد العرب والمسلمين

  2. محمد العلمي says:

    افيقوا ايها العرب
    ان لم يتخذ العرب الخطوات اللازمه لردع التمدد الشيعي في بلادهم فسيواجهون خطرا داهما خلال سنوات قليلة وها نحن اليوم نرى بعض خطرهم في سوريا والعراق واليمن ولبنان والباقي على الطريق ..

  3. سعود الجهني says:

    ايران واذنابها يعملون ليل نهار لنشر مشروعهم التضليلي في المنطقة ونحن نائمون بل جل المشاريع الدعوية معطلة وربما محاربة في بلاد العالم تحت ذريعة محاربة الارهاب

  4. نضال علي says:

    للاسف الرئيس الموريتاني دكتاتور فاسد ولا يعني أن كان التعاون مع ابليس نفسه….وليس فقط مع الشيعة

  5. مازن عبدالله says:

    موريتانيا تستغل منطقة الخليج العربي لتصنع ثغرات في محيطها لتشكل منها قوة مضادة تستخدم لاحقا لمهاجمة الخليج

  6. فراس الزاحم says:

    التقية تستخدم في كل مشاريع ايران وقبل ذلك كانت السودان ونيجيريا و مصر كل ذلك بأنه تم محاربة المؤسسات الخيرية التي كانت تشد هذا الثغر واليوم الروافض يسرحون ويمرحون

  7. فهد الخليوي says:

    كل التحية والتقدير له والله انه قال كلمة الحق في حين صمت الجميع عن البوح بها وعن التصريح بخطر الوجود الفارسي في بلاد العرب والمسلمين

  8. محمد العلمي says:

    افيقوا ايها العرب
    ان لم يتخذ العرب الخطوات اللازمه لردع التمدد الشيعي في بلادهم فسيواجهون خطرا داهما خلال سنوات قليلة وها نحن اليوم نرى بعض خطرهم في سوريا والعراق واليمن ولبنان والباقي على الطريق ..

  9. سعود الجهني says:

    ايران واذنابها يعملون ليل نهار لنشر مشروعهم التضليلي في المنطقة ونحن نائمون بل جل المشاريع الدعوية معطلة وربما محاربة في بلاد العالم تحت ذريعة محاربة الارهاب

  10. نضال علي says:

    للاسف الرئيس الموريتاني دكتاتور فاسد ولا يعني أن كان التعاون مع ابليس نفسه….وليس فقط مع الشيعة

  11. مازن عبدالله says:

    موريتانيا تستغل منطقة الخليج العربي لتصنع ثغرات في محيطها لتشكل منها قوة مضادة تستخدم لاحقا لمهاجمة الخليج

  12. فراس الزاحم says:

    التقية تستخدم في كل مشاريع ايران وقبل ذلك كانت السودان ونيجيريا و مصر كل ذلك بأنه تم محاربة المؤسسات الخيرية التي كانت تشد هذا الثغر واليوم الروافض يسرحون ويمرحون

  13. فراس الزاحم says:

    التقية تستخدم في كل مشاريع ايران وقبل ذلك كانت السودان ونيجيريا و مصر كل ذلك بأنه تم محاربة المؤسسات الخيرية التي كانت تشد هذا الثغر واليوم الروافض يسرحون ويمرحون

  14. فراس الزاحم says:

    التقية تستخدم في كل مشاريع ايران وقبل ذلك كانت السودان ونيجيريا و مصر كل ذلك بأنه تم محاربة المؤسسات الخيرية التي كانت تشد هذا الثغر واليوم الروافض يسرحون ويمرحون

  15. كريم says:

    إيران دولة عنصرية. في إيران يشتمون العرب و يقولون : اكلي الجرادة ، أكلي الضب ، بدو حفاة ، عرب بطن و تحت البطن

اترك رداً على فراس الزاحم إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *