تويتر يغلق أحد حسابات خامنئي

موقع المثقف الجديد

خطوة في الاتجاه الصحيح اتخذتها شركة تويتر حينما أوقفت أحد حسابات مرشد النظام الإيراني علي خامنئي بدعوى مخالفته لقواعد النشر , وهو حساب ينشر باللغة العربية . تلك الخطوة تشعرنا بأن الشركة لديها إحساس بالمسؤولية تجاه قمع الإرهاب الإيراني أكثر بكثير من بعض الحكام العرب.

صفحة زعيم المليشيات الشيعية في العالم باللغة الفارسية وضعت رابطاً لصفحة جديدة أقدم القائمون على حسابه بفتحها تبث باللغة العربية، و ذكرت أن تلك الصفحة بديلة عن صفحة أغلقت على موقع (تويتر).

 تلك الخطوة قد تكون مؤقتة ومفاجئة في نفس الوقت , كونها جاءت متأخرة , وكونها اقتصرت على خامنئي فقط , وليس على جميع أزلام نظامه، فالخطاب الشعبوي التحريضي الذي تتسم به حسابات خامنئي وأزلامه  بلغات العالم المختلفة تعج بالاتهامات و التحريض على أهل السنة و الجماعة، و تسعى لبلورة ثقافة استعداء تجاه العالم السني , و تصدّر إيران على أنها المرجع الأول و الأخير للعالم السني , حيث استبدلت كعبة البيت الحرام بقباب قم و النجف ، و استغرقت تلك الصفحات كثيراً في تجهيل الناس والإسراف في تضليلهم في أمور دينهم وعقيدتهم، وحرف بوصلة الوعي السياسي باللمز و الهمز من خلال نشر كلمات لخامنئي تصنف  العالم إلى خير وشر وأهل علم وإيمان وأهل جاهلية وكفر.

رغم قلة عدد المتابعين على صفحات خامنئي التي تنشر باللغة العربية إلا أن القيادة الإيرانية أظهرت اهتماماً واضحاً بنشرها , ودعمها لاستعطاف الجهال و تظليل الرأي العام الإسلامي و العربي، و صناعة لوبي فوضوي , يظهر جلياً وقت الأزمات من خلال نشر الشائعات.

ليس مبرراً حكيماً أن تقول تويتر إنها أغلقت حساب خامنئي باللغة العربية وتترك له العديد من الحسابات الأخرى، فالأجدر أن يتم حظر كل ما يرتبط بصلة للنظام الإيراني الإرهابي من على تلك المنصة الرائجة في العالم.

في مارس الماضي أعلن موقع تويتر أنه أغلق نحو 377 ألف حساب، خلال النصف الثاني من عام 2016، لاحتوائه على منشورات (تشجع على #الإرهاب ) . وبحسب الشركة فإنها تقوم بحظر تلك الحسابات وفقاً لتقارير تتلقاها من جهات أمنية أمريكية أو جهات قانونية ، لكن نسبة كبيرة من تلك الحسابات تم حظرها بناء على رصدها من خلال مايعرف بالــ(بريد المزعج).

وهذا النوع من الرصد يعتمد بالدرجة الأولى على شكاوى تقدم من قبل متابعين، والأولى بالمتابع المسلم أن يبادر لمثل هذه الخطوة بشكل مستمر للجم مثل هذه الأصوات التي تستبيح كل مقدس لهذه الأمة.

وسبق أن وقّعت الحكومة الصهيونية اتفاقية مع الفيسبوك لحظر حسابات نشطاء فلسطيين وأجانب يطالبون بمقاطعة الكيان الصهيوني , وقد حققت حملتهم نجاحاً لافتاً أجبر الخارجية الصهيونية على التحرك في الساحة الدولية لمعاقبة كل من يشارك في حملة المقاطعة , لكنها و إن أوجدت بيئة حكومية تساندها إلا أنها فشلت فشلاً ذريعاً على الصعيد الشعبي .

خطابات ملالي طهران تستهدف العوام و البسطاء و تتعمد نشر الشائعات و التظليل و إن لم تجد من يتصدى لها , فستجد طريقاً فسيحاً لها توغل منه في دماء المسلمين.

التعليقات

5 تعليقات
  1. سيد اشرف says:

    اغلب مواقعه تحث علىى الكراهية وتدلس علينا وتحث على القتل والاعتداء هم اعداء الدين والانسانية ..قرارا موقف اغلاق موقع مهم كهذا ونتمنى ان تغلق بقية مواقعهم لكي يكفوا شرهم عن المسلمين

  2. سعد العامودي says:

    ربما يكون سبب الاغلاق هو كثرة الشكاوي على هذا الموقع ، والاهم دائما هو ايجاد فريق عمل الكتروني لرصد ومتابعة والرد عليهم ومتابعة بقية مواقعهم لاغلاقها ..اذ من السهولة فتح موقع جديد والانطلاق منه مجددا ومع الاسف هم يعملون بروح الفريق ضدنا وينشرون ثقافتهم المسيئة لنا بشكل مستمر

  3. نوار باشا says:

    لا اعتقد ان الغاية سياسية لانه كما اشار الكاتب هناك الاف الحسابات المحرضة في ايران ….اذا عرف السبب بطل العجب

  4. حيدر الموسوي says:

    اتمنى ان يغلق تويتر حسابات الارهابيين الصهاينة بدلا من استهداف انصار الله…المنظمات الامريكية تعمل وتستهدف كل ما يعادي الصهيونية

  5. سفيان عابد says:

    يمكن الشركة تويتر اخطأت والا لماذا اغلقت حساب من بين عدة حسابات ام ان الشركة لا تفهم سوى اللغة العربية…العرب يلهتون خلف الوهم تويتر لا يختلف عن ايران فهو مة استخبارية ليس الا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *