فاتت على بدرية

تتردد أنباء عن كون القطريين حرموا بدرية البشر من أداء محاضرة بسبب ما سموه "تطاولها على الذات الإلهية"، كثير من الكتاب تناولوا بعض العبارات التي أطلقتها بدرية البشر في روايتها "هند والعسكر" وتحدث عنها نقاد كتبوا عنها في ملاحق ثقافية محلّيّاً، لكن ربما كان الأمر يحتاج إلى أناس من خارج الوسط المحلي ليضعوا هذه المقاطع في موضعها ويسائلوا الكاتبة بشأنها، أو أن الزمان والمكان غير الزمان والمكان فقط. أما بدرية البشر فترى بحسب ما أفادت به صحيفة الوطن السعودية أن "الغوغاء" هم الذين ألغوا محاضرتها في قطر. لكن اللافت في دفاع بدرية البشر عن العبارات التي وردت في روايتها، هو أنها اعتبرت ما انتقده عليها خصومها من عبارات ألغيت بسببها محاضرتها "مخالفات فكرية"، ولم تعتبره كلاماً دار على شخصية متخيلة في روايتها كما دافع تركي الحمد في وقت سابق عن شخصية هشام وعبارة "الله والشيطان عملة واحدة" وبالتالي فإن بدرية فاتتها الاستفادة من خبرة الحمد في الدفاع عن نفسه بإلقاء ما يستشعره المؤمنون من إساءة أثناء قراءة أعماله على عاتق أبطاله المتخيلون… فهل فات ذلك الدفاع على صاحبة "هند والعسكر"، أم أنها تحلت بشجاعة لم يتحل بها صاحب "الكراديب"؟

التعليقات

لا يوجد تعليقات. كن أول المعلقين!
  1. نواف says:

    [B][SIZE=4][FONT=Arial Black]
    البشر والحمد وجهان لعملة واحدة ..
    [/FONT][/SIZE][/B]

  2. ابو عزام says:

    ( المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون ( 67 ) وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم ( 68 ) )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *