ماذا يجري في الصحافة الإسرائيلية

موقع المثقف الجديد - تقرير

تركز الصحافة العبرية غالباً في محتوها في عدة محاور مهمة في مستقبل استقرار الكيان الصهيوني، وأبرزها الأمن والاستيطان والعلاقات مع الفلسطينيين، وكذلك الفساد داخل الجهاز الحكومي، والصراع بين الأحزاب الدينية التي بدأت في السنوات الأخيرة اكتساح أجهزة الدولة والقيادة التقليدية للأجهزة الأمنية الصهيونية، إضافة إلى الملفات المؤثرة في مستقبل الكيان مثل “الإرهاب” في سيناء، أو الصراع في سورية، أو مستقبل العلاقات العربية الإيرانية.

ومن أجل منح قارئ موقع المثقف الجديد إطلالة على هذه الصحافة، نعرض له في هذا الموضوع أبرز ما ورد في الصحافة العبرية، وانتخبنا له على سبيل المثال ما نشر بتاريخ 25 سبتمبر/2017:

في تقرير نشرته هأرتس بعنوان “ترامب عازم على دفع خطة سلام مع الفلسطينيين”، قالت: إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أبلغ أعضاء المجلس السياسي الأمني أن المبعوث الأمريكي جيسون غرينبلات قدم إلى تل أبيب لتحقيق رغبة ترامب في دفع عملية السلام، وفي خطابه لأعضاء المجلس قال نتنياهو: “ترامب يبحث جدية في هذا الموضوع. والأمريكيون يعدون خطة، وأنا عرضت مواقفنا أمام الرئيس. وترامب عازم جداً ويريد التوصل إلى الصفقة النهائية”.

أيضاً، في خبر على ظهر صفحة هأرتس كشفت مناقشة لجنة التخطيط العليا التابعة للإدارة المدنية مخططات لإنشاء 2000 وحدة سكنية في المستوطنات بالضفة المحتلة، وذكرت الصحيفة أن لجنة التخطيط العليا تجتمع مرة كل ثلاثة أشهر، للمصادقة على البناء في المستوطنات.

وفي هأرتس ورد خبر أيضاً يتناول ظاهرة التمييز ضد السكان العرب في الكيان الصهيوني، فقد سمحت المحكمة المركزية في اللد لإدارة “الكانتري كلاب” في مستوطنة كوخاب يئير، بتسويق 90% من الاشتراكات لسكان المستوطنة فقط، فيما يمكن للجيران اليهود والعرب، ظاهراً، تقاسم النسبة المتبقية. وبذلك أتاحت المحكمة لإدارة النادي عملياً تقييد دخول سكان مدينة الطيرة المجاورة، بعد سبع سنوات رفضت خلالها الإدارة بيع اشتراكات لسكان المنطقة العرب.

وضمن أخبار هأرتس قالت: إن المحكمة العليا، سمحت للسلطات بإخلاء قرية خان أحمر البدوية، استجابة لدعوات استيطانية، وردت على التماس قدمه السكان بالقول: “إنها عرضت على سكان القرية بديلاً في منطقة الجهالين الغربية، على مسافة ثمانية كيلومترات هوائية من القرية، وهي منطقة تعد ذات أهمية أقل من ناحية استراتيجية بالنسبة إلى إسرائيل، لأنها تبعد عن المنطقة الممتدة بين القدس وكتلة مستوطنات أدوميم”.

وفي صحيفة يسرائيل هيوم نشر خبر حول احتفال ينظم برعاية رئيس الحكومة ورئيس الكنيست يولي ادلشتين، بما يسمى يوبيل “تحرير يهودا والسامرة والغور و الجولان”، وسيقام حفل الافتتاح في غوش عتصيون، حسب الطقوس الرسمية، بمشاركة وزراء ونواب وهيئة الأركان العامة وقادة مجالس محلية، تتلوه سلسلة من الاحتفالات في أنحاء البلاد. ويتولى المسؤولية عن الاحتفالات المركز الاعلامي، بقيادة الوزيرين ميري ريغف ونفتالي بينت.

وكشفت وزارة الثقافة والرياضة والمركز الاعلامي الشعار الذي اختير للاحتفالات، تحت عنوان “حكاية إسرائيلية – يوبيل للعودة إلى قطاعات البلاد التاريخية”. ويستند المفهوم الكامن في الشعار إلى الصهيونية ورموزها، إلى جانب التراث والآثار والأماكن الجغرافية التي تربط الأمة بدولتها منذ بداية التاريخ اليهودي، وتربط قصة الشعب اليهودي بمختلف قصص يهودا والسامرة وغور الأردن والجولان.

 

أما التقرير الآخر، الذي اختير من صحيفة يسرائيل هيوم، فكان يحذر من فجوات في جاهزية الجيش الصهيوني للحرب القادمة.

ويقول التقرير: إن اللجنة الفرعية للمفاهيم الأمنية وبناء القوة العسكرية، في لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، حذرت من فجوات في جاهزية الجيش الصهيوني للحرب القادمة. وكانت اللجنة الفرعية التي يرأسها النائب عوفر شيلح (يوجد مستقبل) أجرت خلال العامين الأخيرين، أكثر من 30 اجتماعاً وجولة لتعقب صياغة وتطبيق الخطة العسكرية متعددة السنوات “جدعون”.

ويفصّل التقرير استنتاجات اللجنة بشأن الخطة على جميع المستويات: مكانة القيادة السياسية في صياغة الخطة المتعددة السنوات، وفحص الاستراتيجية العسكرية، وصياغة الخطة المشتقة عنها، وفحص تنفيذ الخطة على مستوى أذرع ووحدات الجيش المختلفة.

أما في صحيفة يديعوت أحرونوت فقد نشر تقرير بعنوان “تهديدات إسرائيلية لإيران باللجوء إلى الخيار العسكري”، وقالت الصحيفة: إن المجلس الوزاري السياسي – الأمني، شدد من لهجته إزاء إيران في أعقاب اختبار الصاروخ الباليستي يوم السبت، الذي يصل مداه الى 2000 كلم.

وقال وزير الاسكان، الجنرال احتياط، وعضو المجلس الوزاري، يوآب غلانط: إن “إيران خطر واضح وفوري. واختبار الصواريخ الايرانية للمسافات الطويلة خطوة أخرى على طريق محاربة الكيان الصهيوني والعالم الحر. ومن الضروري معالجة الخطر الايراني كي لا نحصل على وحش آخر مثل كوريا الشمالية. وكل الخيارات مطروحة على الطاولة”.

وفي صحيفة يديعوت أحرونوت أيضاً، تناول تقرير مطالبة جمعية يهودية يمينية السلطات الأمنية بإنزال عقوبات شديدة ضد الأسرى الفلسطينيين وعائلاتهم.

وفي التقرير الذي نشرته يديعوت احرونوت تقول دبورا غونين، عضو منتدى العائلات الثكلى وهي عائلات يهودية قتل أبناؤها في الصراع مع الفلسطينين:

“منذ قُتل داني قبل عامين وأربعة اشهر، غابت شمس حياتي. وأنا أكرس حياتي لكيلا يحدث ذلك لمواطنين آخرين في هذه الدولة”. وتعمل دبورا هذه الأيام مع عائلات ثكلى أخرى، على تأسيس جمعية لمحاربة عجز الدولة عن محاربة الفلسطينيين وعائلاتهم.

منتدى العائلات الثكلى يعمل منذ قرابة عامين، ويضم الكثير من عائلات الموجة الأخيرة من العمليات الفلسطينية. وقبل عدة أسابيع عقد عدة لقاءات مع شخصيات سياسية وجماهيرية، من بينها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وفي مقال بعنوان “20 عاماً على محاولة اغتيال مشعل: الاخفاق والدروس” قال الكاتب يوآب ليمور في صحيفة يسرائيل هيوم:

“إنه يمكن افتراض أنه ستتاح الفرصة لخالد مشعل اليوم لاحتساء كأس. فالتقاليد الإسلامية، التي لا يحرص عليها على أية حال، لن تمنعه بالتأكيد من الاحتفال بعيد ميلاده العشرين، أو بالأحرى بمرور 20 عاماً على اليوم الذي ولد فيه من جديد.

مشعل يدين بحياته لثلاثة عوامل: الحظ، وعملية الاجراءات المهملة، وعدم احتراف رجال الموساد، وليس بالضرورة حسب هذا الترتيب.

الجزء الأول يتعلق بعدة عوامل عشوائية انضم بعضها إلى بعض في لحظة الحقيقة – حقيقة سفر أولاده معه في ذلك الصباح في السيارة، وأن ابنته خرجت بعده وفاجأت القاتلين؛ ووجود أحد نشطاء حماس، المتخرج مع المجاهدين في أفغانستان، الذي قاوم القاتلين، وأدى إلى تأخيرهما وتشويش خطة هربهما؛ والكفاءة المفرطة للشرطي الأردني المحلي الذي أخذ القاتلين إلى مركز للشرطة، بهدف إنقاذهما، فتم هناك استجوابهما وكشفهما واعتقالهما”.

أيضاً، طرحت صحيفة ” هأرتس” مرة أخرى ملف التحقيق مع رئيس الحكومة في ملف الغواصات، حيث رفضت المحكمة العليا بشكل نهائي الالتماس الذي تم تقديمه ضد المستشار القانوني للحكومة، ابيحاي مندلبليت، لإلزامه بالتحقيق مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في ملف الغواصات (الملف 3000).

وكتب القاضي يتسحاق عميت في قراره: “يجب رفض الالتماس نهائياً، بسبب عدم وجود مسوّغ للتدخل في شكل ادارة ملف التحقيق من سلطات تطبيق القانون”.

وحسب أقواله فإن هذه الحالة “لا تشبه الحالات الاستثنائية التي تسوغ تدخل المحكمة العليا في شكل إدارة التحقيق من سلطات تطبيق القانون”.

وكانت الشرطة الصهيونية قد كثفت تحقيقاتها بشأن تورط نتنياهو في قضايا فساد مالي في إطار قضية الغواصات.

التعليقات

3 تعليقات
  1. رمزي الشقرى says:

    الاعلام الاسرائيلي من اكثر وسائل الاعلام العالمية كذبا وتزويرا ورغم ادعائهم الديموقراطية والحرية في الاعلام فان اعلامهم موجه ومعبا بالاكاذيب وبما يراد لنا أن نتاثر به من خلال ما يقدمونه من مضامين هي اصلا مجرد بروباجندا هدفها الترويج لسياساتهم ولخططهم المستقبلية.

  2. زيد الحارثي says:

    الصحافة الاسرائيلية صحافة تنافسية ومدرستها غربية لا تنتهج التطبيل بقدر ما تحمل هم الوطن بالدرجة الاولى رغم انه وطن محتل!

  3. فراس سالم says:

    تعود ملكية الصحف في اسرائيل اما للعلمانيين ويمثل توجهاتهم صحيفة هأرتس او المتطرفين و يمثلهم اسرائيل هيوم ورغم ذلك تجدها في ما يخص الصراع مع العرب بلسان ووجهة واحدة

اترك رداً على فراس سالم إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *