مسلسل الهيبة.. تلميع صارخ لعصابات حزب الله

..

موقع المثقف الجديد - علي محمد طه

قدمت عدة قنوات عربية وخليجية مسلسلاً لبنانياً حمل اسم (الهيبة)، ركز فيها العمل المذكور في تلميع جهات شيعية لبنانية تدعم بشكل علني ومباشر حزب الله اللبناني عبر نشاطاتها المافيوية التي تعتمد على السلب والنهب وزراعة الحشيش وتهريب الحبوب المخدرة للدول العربية المجاورة.

مؤخراً أعلن بطل المسلسل الفنان تيم حسن أن الشركة المنتجة للعمل تعتزم إنتاج جزء ثالث منه، ليتم عرضه في رمضان المقبل، وعلى الرغم من تصنيف الدولة اللبنانية هذه المجموعات التي تقطن في مناطق البقاع اللبناني على أنها مجموعات خارجة على القانون، إلا أن قنوات فضائية عربية عديدة سواء بعلم أم جهل منها ظلت تشتري العمل وتعرضه طلباً للربح المالي من المسلسل الذي يقوم ببطولته الممثل السوري الشبيح تيم الحسن، الذي يؤدي دوره ببراعة في تجسيد زعيم العصابة الخارجة على القانون، المتصف بصفات الرجولة والشجاعة والإقدام وإغاثة الملهوف ومساعدة أبناء منطقته في الشرق اللبناني، وهذا النموذج الذي تقدمه هذه القنوات هو في حقيقته مجرّم وخارج على القانون، ولن تغير بعض صفاته كونه لصاً خارجاً على القانون.

وفي هذا السياق نفسه قام مجموعة من المحامين اللبنانيين برفع دعوى قضائية ضد صناع العمل، مطالبين بإيقافه؛ لأنه يمجد القتَلة وقطاع الطرق ويلمع صورتهم لدى المشاهد العربي الذي يجهل حقيقة الوضع في لبنان، واتهمت الدعوى العمل بالنيل من هيبة الدولة والتشجيع على مخالفة النظام العام، وطالب أصحاب الدعوى بمحاكمة منتج ومخرج وبطل المسلسل؛ لأنهم يدعمون في عملهم مجموعات خارجة على القانون وتزعزع الأمن اللبناني، وتسهم بشكل مباشر في القتال في سورية تحت لواء حزب الله وإيران.

الشركة المنتجة للعمل هي شركة صباح للإعلام ومقرها بيروت وهي نفس الشركة التي أنتجت مسلسل غرابيب سود المتهم بالإساءة للمرأة المسلمة عامة والسعودية خاصة والذي صور اهل السنة بأنهم وراء كل إرهاب يحدث في العالم.

 * من منتج مسلسل (الهيبة)؟

هو الملياردير والمنتج الشيعي عامر الصباح، وهو المقرب من النظام السوري والرجل المعروف بأنه أحد أدوات (القوة الناعمة) للمشروع الإيراني الطائفي في المنطقة العربية، يمتلك علاقات قوية مع إيران، هدف فيما قدمه إلى أعمال من تشويه الاسلام السني، وتضمين المسلسلات التي ينتجها مضامين شيعية واضحة، وهو مؤيد الإرهاب الشيعي في البحرين وسورية، وقد أدى تأييده الإرهاب في البحرين إلى صدور قرار بمنعه من دخول البلاد نهائياً، بعيداً عن هذا، وأخطر منه أن عامر الصباح أداة إعلامية بيد زعيم حزب الله حسن نصرالله، والرجل يمتلك عضوية كاملة كداعم رسمي للحزب.

 

* (الهيبة) مسلسل يمجد الشبيحة والقتلة؟

سجّل بطل العمل تيم الحسن في رده على منتقدي العمل رسالة صوتية تشبيحية على صفحته في الاستغرام يقول فيها بنبرة قوية وبحزم واضح للممتعضين من المسلسل بطريقة غير مباشرة ومستفزّة محذرًا إيّاهم:

(وربي الهيبة مكملة متل ما كانت قبل وأكتر، ومن الزفر اللي صابها رحت تتنضف).

وأضاف: (وهل كم طاووس على شوية هالروس لي عم بتجرب تناطحنا رح أكسرهم راس راس… على كل حال بدي أشكر كل هالناس اللي وقفت معنا، وبقلن يا تاريخ سجل من هلق لأسبوعين رح بتكون القصص منتهية).

 يركز مسلسل الهيبة في مضامينه في عصابات لبنانية يقودها شخص طيب القلب يسمى (شيخ الجبل) يقدمه العمل على أنه (جدع) و(ابن بلد) ولا يقبل بالخطأ والزلل، ويخفي العمل وبكل وقاحة حقيقة مهمة، هي: أن عصابات البقاع اللبناني عبارة عن مجموعات إرهابية تعد هي الذراع اليمنى لحزب الله الإرهابي، وقد أسهمت بشكل كبير في القتال في سورية، وفي قتل السوريين وتشريدهم، ولكي يتم تبييض صفحة هذه العصابة قام منتج العمل المنتمي إلى الطائفة نفسها بتقديم عمل تلفزيوني يركز في أخلاقيات الزعيم  (شيخ الجبل) وإظهار هذه العصابات على أنها تعمل تحت قيادات تمتلك المروءة والشهامة، ولا تقبل بحدوث كل ما يضر بمصالح الوطن والمواطن، العمل برُمّته اختصر دور عناصر العصابة في بعض السقطات التي قد تصدر من أي مجموعة أخرى، وتناسى أن هذه العصابة منذ عام 2011م عملت يداً بيد وجنباً إلى جنب مع حزب الله في نشر القتل وسرقة المنازل وتشريد الناس في سورية وفي مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان.

لايزال مسلسل (الهيبة) يزوّر الحقائق جهاراً نهاراً، محاولاً إقناع الناس بأنّ من يقدّمهم في العمل هم في حقيقتهم أشخاص طيبون قلوبهم رحيمة وفيهم الكثير من الإنسانية، في حين تشهد الوقائع كلها بأن عصابات البقاع الطائفية هي مجرد قوات رديفة لحزب الله، أسهمت ولا تزال تسهم في زعزعة استقرار لبنان، وشاركت بشكل مباشر في عملية اجتياح حزب الله المناطق الحدودية السورية المحاذية لدولة لبنان، وقتلت وهجّرت السوريين تحت رايات إيرانية وشعارات طائفية حاقدة.

التعليقات

3 تعليقات
  1. مرون بدير says:

    للأسف الدراما اللبنانية اما انحلال وفساد أخلاقي يصدرها الموارنة عبر نفوذهم في الإعلام العربي وأما بلطجة ومخدرات يصدرها اتباع حزب الله في الإعلام العربي

  2. رامي says:

    العجيب أن اللبنانيين الشيعة هم أكبر فئة متنفذة في الإعلام الخليجي وهم من يصنعون الإساءة للمجتمعات العربية الخليجية من خلال ذلك.. أم بي سي خلفها اسم علي جابر وهو شيعي ويعزز مثل الهيبة وغيرها

  3. فواز مرعي says:

    الترويج الحشيش والبلطجة هو ترويج لثقافة المجتمع اللبناني ولا غريب في ذلك لأن أغلب أعمال حزب الله الاقتصادية قائمة على هذا النشاط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *