إيران بعيون مغربية

موقع المثقف الجديد - محمد عبدالباقي

تتباين الصحف المغربية في تناولها الأحداث المتعلقة بالشأن الإيراني، فبعضها ينقل عن الوكالات عموما بما فيها وكالة (أنباء فارس)، إضافة إلى نقل بيانات الحرث الثوري دون انتقائية، على حين تختار صحف أخرى النقل من وسائل إعلام معينة، وفي الوقت الذي تخصص فيه بعض الصحف تقارير عميقة ومقالات رأي للأحداث في إيران، تكاد صحف أخرى تغيب عن تغطية المشهد الإيراني تماماً، وفيما يأتي رصد موجز لتناول بعض الصحف المغربية للشأن الإيراني خلال شهر يونيو الماضي.

الأحداث الأسبوعية:

نبدأ بصحيفة (الأحداث الأسبوعية)، لكونها أكثر اهتماماً بالشأن الإيراني، وهي تنقل عادة من وكالات الأنباء، كوكالة أنباء فارس، كما تنقل من وسائل إعلام متنوعة مثل (روسيا اليوم) و(سكاي نيوز) و(قناة العربية) وغيرها، إضافة إلى البيانات الرسمية.

وتتميز تغطية الصحيفة للشأن الإيراني بتعدد الروايات ووجهات النظر، وذلك تبعا لتنوع الوسائل التي تنقل عنها، ففي حين تورد خبراً نقلاً عن صحف أمريكية يتحدث عن هجمات إلكترونية تتعرض لها إيران من أمريكا رداً على إسقاط طائرتها المسيرة، تتناول الصحيفة قصة ناقلات النفط من وجهة نظر إيرانية، موردةً النفي الإيراني لاتهامها بالهجوم على الناقلات، مضيفة: (ورفضت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة بشكل قاطع المزاعم الأمريكية التي “لا أساس لها” بشأن الهجمات على ناقلتي نفط في خليج عُمان، وأنه على الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة التخلي عن الدعوة للحرب، وأن يوقفوا سعيهم إلى إشعال فتنة وينهوا عملياتهم وتخطيطاتهم السرية التي تهدف إلى اتهام الآخرين في المنطقة).

ولا تغفل الرواية الأمريكية التي جاءت على لسان وزير خارجيتها، مايك بومبيو، إذ يقول: نعتقد أن إيران مسؤولة عن الهجمات على الناقلات في خليج عمان، مضيفا أن هذا رأي الحكومة الأمريكية.

وتناولت الصحيفة خبر إسقاط الطائرة الأمريكية، وأوردت رواية الحرس الثوري، وأن الطائرة كانت في المياه الإقليمية الإيرانية وليست في المياه الدولية كما تقول واشنطن، وتتعرض لزيارة رئيس الوزراء الياباني لإيران، ثم تأتي بخبر اتهام إيران أمريكا بأنها وراء الهجوم على ناقلتي النفط ـ (إحداهما يابانية) المتزامن مع زيارة المسؤول الياباني.

أعلى النموذجوتنشر صحيفة (الأخبار الأسبوعية) خبر الفيديو الذي بثته الولايات المتحدة للتأكيد على أن إيران خلف الهجوم على الناقلات، ثم تورد نفي إيران هذا الاتهام، وأخيراً تتناول موضوع تأثر الاقتصاد الإيراني بالعقوبات الأمريكية، وتعنون بـ: انهيار الاقتصاد الإيراني بعد تشديد العقوبات، ثم تقول: (وبسبب الانهيار الاقتصادي، تكون إيران قد دخلت أخطر مرحلة في مواجهاتها مع الولايات المتحدة منذ أربعة عقود، وربما يدفعها ذلك إلى مزيد من التحايل).

 

صحيفة العلم:

وعلى النقيض من صحيفة (الأحداث الأسبوعية) تنتقي صحيفة (العلم) العريقة أخبارها عن إيران وتختارها من وسائل إعلام محددة، وعلى سبيل المثال: تتناول الصحيفة تأثير العقوبات الأمريكية من زاوية خبر دمج قناة العالم مكتبي دمشق وبيروت (نقلا عن العربية) ثم تعنون: عقوبات أمريكا تضرب إعلام إيران.. أول الغيث قناة العالم، وفي السياق نفسه تورد الصحيفة خبراً يقول: الرئيس الأمريكي يفرض عقوبات على المرشد الأعلى في إيران ومقربين منه، وفي التفاصيل: وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقوبات مشددة على إيران تستهدف خصوصا مرشد النظام علي خامنئي، ناقلة (عن سكاي نيوز).

وتتعرض الصحيفة لخبر ناقلات النفط، ثم تعنون: “ترامب يتهم إيران بتنفيذ الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عمان”، ثم تعود في خبر آخر إلى موضوع العقوبات وتقول: “عقوبات أمريكية جديدة على إيران”، وفي التفاصيل: فرضت الولايات المتحدة عقوبات استهدفت أضخم مجموعة للبتروكيماويات في إيران، وذلك بسبب دعمها المالي للحرس الثوري، الذي يعمل على زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط.

 

الاتحاد الاشتراكي:

أما صحيفة (الاتحاد الاشتراكي) فتتناول الشأن الإيراني بتقارير مسهبة ومعمقة، وتنشر تقريراً بعنوان: ترامب يلجأ إلى التصريحات الحربية تارة والتردد في المواقف العسكرية طورا.

وتصف الصحيفة ترامب بالتناقض والتردد فيما يتعلق بالملف الإيراني، فهو “الذي سخر دائماً من تردد سلفه وأكد أنه سيسلك خطاً مغايراً تماماً لأوباما، أصبح يقارن بالأخير لتردده في استخدام القوة”، وتخلص الصحيفة إلى أن خيارات ترامب فيما يتعلق بإيران أصبحت ترتكز فقط في عدم امتلاك سلاح نووي، مستشهدة بقول الرئيس الجمهوري “كل ما أريده هو عدم وجود أسلحة نووية”.

وفي تقرير آخر بعنوان “جون بولتون يدفع إلى الحرب … وترامب يفضل التروي” : تزايد مخاطر اشتعال الوضع في الخليج” تسهب الصحيفة في تحليل مآلات الشأن الإيراني والوضع في الخليج عموماً، وتضيف: مع التصعيد الجاري بين إيران والولايات المتحدة، وعمليات “تخريب” غامضة استهدفت ناقلات نفط، باتت مخاطر انزلاق الوضع في الخليج فعلية برأي الخبراء الذين يحذرون من أن يقوم أحد أطراف الأزمات العديدة بخطوة تشعل المنطقة.

 

الصباح:

وعلى النهج نفسه تسير صحيفة “الصباح”، إذ تنشر للكاتب فؤاد الصباغ مقالا مطولاً بعنوان: “الاتفاق النووي الإيراني … محتوى عقيم وأهداف فاشلة”، خلص فيه الكاتب إلى أن “الاتفاق النووي مع دولة إيران بصياغته الحالية فارغ ولا يلبي الحد الأدنى من المصالح الأمريكية وما هو ذلك التمسك به من قبل دول الاتحاد الأوربي إلا مجرد مسكن مؤقت وعامل يحافظ على الاستقرار الاقتصادي والسياسي والأمني”.

يُذكر أن المملكة المغربية قطعت علاقاتها الديبلوماسية مع دولة إيران منذ مطلع شهر مايو عام 2018م، وذلك على خلفية اتّهام إيران بتوفير الدعم العسكري والمالي لجهات معادية، انطلاقاً من إحدى خلايا حزب الله اللبناني.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *