أكاذيب تضحك منها الثكلى

موقع المثقف الجديد

تحتوي مدونة المستشرقين التي يتحدثون فيها عن تاريخ الإسلامي على أكاذيب وتحليلات ساذجة، تدل إما على ضعف علمي شديد، وإما على أنهم لا يريدون توجيه هذه المواد التي ينشرونها عن الإسلام إلى المسلمين؛ لأنهم سيدركون بمجرد وصولها إليهم أنها أكاذيب تضحك منها الثكلى. ولذلك فإن الظن إنما يغلب عليه عندما نطالع بعض هذه المواد أن المستشرقين حين ينشرون مثل هذه الغرائب عن تاريخ المسلمين فإنهم يقصدون بها أبناء جلدتهم ممّن ليس لديهم أدنى اطلاع على الحقائق.

وسوف نعرض هنا، من دون تفصيل ولا تعليق، بعض تلك الأخطاء الفادحة التي وقعت فيها دائرة المعارف الإسلامية التي شارك فيها تحريرها جمع من المستشرقين، وصدرت عن شركة بريل الهولندية، استناداً إلى أهم تعقيبات الشيخ أحمد شاكر عليها.

 

*جاء في دائرة المعارف أن الروايات الحديثية كانت تصوّر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب أسامة بن زيد؛ رغبةً من الرواة في التقليل من شأن بيت عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه!

*وجاء فيها أن الشعائر الإسلامية متشبعة بالسحر والروحانيات والأغاني وتقديس المطر!

*وجاء فيها أنه كان يجوز عند المسلمين للسيد أن ينكر أبوّته لابنه من جاريته، حتى لا يجعلها أم ولده!

*وجاء فيها أن بعض روايات الحديث وضعها الرواة حقداً منهم على الدولة العباسية.

*عمت دائرة المعارف الإسلامية أن أبا حنيفة كان يرفض أحاديث بعض الصحابة، وأنه رفض اتخاذ أنس بن مالك رضي الله عنه حجة في الحديث!

*وزعمت أن لقب “الأنصار” كان يُطلق على الخزرج فقط وليس على الأوس والخزرج كليهما!

*وجاء فيها أنه يوجد صحابي اسمه أبو سعيد اليمني وأنه كان من أهل الصفة!

*وزعمت دائرة المعارف أنه جاء في الحديث أن تقليد الإبل بالأوتار يدفع عنها العين، خصوصاً إذا تدلى منه ناقوس أو جرس!

*وزعمت دائرة المعارف أن صلة الرجل بالمرأة في الجاهلية كانت طيبة جداً في بعض نواحيها، وأنه كان يمكن تحسين تلك الصلة، لكن لما جاءت شريعة الإسلام لم يعد التغيير ممكناً!

*وزعمت أن النبي صلى الله عليه وسلم استفاد طريقة إلقاء خطبة الجمعة من اليهود في المدينة!

*وزعمت أن النبي صلى الله عليه وسلّم تحايل لنقض العهد الذي عقده بينه وبين قريش في صلح الحديبية!

*وزعمت أن تحديد صفة صلاة الجمعة والعيدين نشأ بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم!

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *